اخبار كوسكايدهحوادث

كيف لإرهابي ان يعيش في الساحل البلجيكي منذ عدة سنوات !!

بلجيكا 24 – في مدينة قلما نسمع فيها عن إرتكاب جرائم، فقد كانت أقسى الجرائم المرتكبة فيها كانت جريمة سرقة حقيبة، او تعرض شخص لسرقة بالإكراه أو شخص قام بركن سيارته بالخطأ فحصل على غرامة..أشياء من هذا القبيل، ولكن ان تجد إرهابي في مدينتنا الجميلة “كوسكايده”!، أمر بالفعل محير وغريب.

بحسب الانباء الواردة، أعتقل رجل عراقي في الـ 36 من عمره، واحد سكان بلدية كوسكيده الساحلية، للاشتباه في تورطه في هجوم في بلده الأصلي عام 2005، وهي معلومات أكدها مكتب المدعي الفيدرالي، كما يشتبه أيضاً في قيام الشخص بالمشاركة في هجوم على أحد مساجد بغداد عام 2005 ، والذي خلف قتيلاً وعدة جرحى.

إلا ان المواطن العراقي الأصل، الذي يعيش في بلجيكا مع أسرته منذ عدة سنوات ، نفي بشكل قاطع هذه الاتهامات، ويقول ان هناك “خطأ ما”.

*هل يعيش إرهابي تحت رادار “أجهزة الامن” البلجيكية منذ سنوات ؟
على أي حال ، هذه هي إدانة مكتب المدعي العام الاتحادي، فقد داهمت الشرطة منزل I.A الأسبوع الماضي و عائلته حين تم تقييد يديه واقتيد للاستجواب، الوقائع التي يُتهم بها ليست تافهة: جرائم إرهابية ، ومحاولة قتل إرهابية ، والمشاركة في أنشطة جماعة إرهابية.

*هجوم على مسجد
بين عامي 2005 و 2006 ، ورد أن تنظيم داعش كان جزءًا من فرع القاعدة في العراق، في عام 2005 ، زُعم أنه متورط في هجوم على مسجد في بغداد، الحقائق الدقيقة ليست واضحة بعد، وفقًا لما ذكرته صحيفة “هيت لاتست نيوز”، فقد خلف الهجوم قتيلًا وعدة جرحى، وكان الرجل عندئذٍ هرب من القوات الأمريكية الموجودة في المنطقة بفضل المعلومات العسكرية ، وكان بإمكان أجهزة المخابرات الأمريكية ومكتب التحقيقات الفدرالي إثبات وجود صلة بين العراقي والهجوم قبل 16 عامًا ، على أساس البصمات…إلا انه لم يحدث !!

كانت المفاجأة كبيرة عندما أدرك الأمن الأمريكي أن المشتبه به يعيش في بلجيكا منذ سنوات، وكان الشخص الذي أشير إليه بأول حرفين من اسمه I.A قد وصل إلى بلدنا منذ عدة سنوات وكان يستقر مع زوجته وأطفاله في منزل في كوسكايده.

وبحسب ما ورد، فرت العائلة إلى أوروبا بسبب الحرب في العراق ،وليس لدى I.A الجنسية البلجيكية ، وفقًا للصحيفة، التي أضافت ان الرجل مندمج بشكل جيدا في المجتمع البلجيكي. كما ان لديه وظيفة مستقرة ويذهب أطفاله إلى المدرسة بالمدينة الساحلية، بالإضافة إلى ان أصغر أبنائه ولد أيضاً في بلجيكا.

بعد إلقاء القبض عليه ، مثل I.A أمام قاضي التحقيق في بروج ، الذي قرر اعتقاله، كما مددت غرفة المجلس إعتقاله لشهر آخر صباح الثلاثاء.

لم ترغب “ناتالي تيجامبنز”، محامية الرجل في التعليق الآن وقالت: “التحقيق في مراحله الأولى فقط. لا يسعني إلا أن أقول إن موكلي ينفي كل الاتهامات ،مُكررة أقوال موكلها بأن هناك “خطأ ما”.

ووفقاً للصحيفة، أعرب “مارك فاندن بوش” (حزب Open Vld) عمدة كوسكايدة عن دهشته قائلاً، لقد ذهلت من الموقف، مضيفاً،”هذه هي المرة الأولى التي أسمع فيها عن ذلك الأمر”.

من جانبه، قال نيكولاس بايلينك ، رئيس شرطة منطقة الساحل البلجيكي، ليس لي علم أيضًا بأمر الاعتقال ، الذي تم التعامل معه من قبل مكتب المدعي العام الفيدرالي.

وعلق بايلينك بإيجاز: “على أي حال ، يمكنني القول إنه لا يوجد مؤشر على وجود دوائر متطرفة في منطقتنا الشرطية”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock