بروكسلبلجيكا

كوفيد في بلجيكا – سياسيون يتطوعون لمساعدة المستشفيات

بلجيكا 24 – يعاني قطاع الصحة مؤخراً من الضغط وقلة اليد العامة في أعقاب الإرتفاع المذهل لحالات كوفيد في بلدنا،وفي الأسبوع الماضي أطلقت دعوات للتطوع لمساعدة قطاع التمريض الذي زاد الحمل عليه.

في تلبية لطلبات مساعدة قطاع الصحة تطوع ثلاثة سياسيين وطنيين لمساعدة المستشفيات ودور رعاية المسنين التي تضررت بشدة من الموجة الثانية من كوفيد-19،و حسبما ذكرت صحيفة لا ميوز يوم الأربعاء هم جورج لويس بوشيز ، رئيس MR ، وجويل ميلكيه (cdH) ، و الوزيرة كاثرين فونك ، النائب الفيدرالي ورئيس مجموعة cdH.

يريد هؤلاء السياسين أن يكونوا في المقدمة،و عرض كل من Georges-Louis Bouchez و Joëlle Milquet مساعدتهما لتقديم يد المساعدة إلى مستشفيات دار رعاية المسنين في بروكسل، في الوقت الحاضر ، لم يتم الاتصال بهم بعد كما تقول الصحيفة الإقليمية اليومية.

من جانبها ، وجدت كاثرين فونك ، التي قدمت بالفعل خدمة تطوعية خلال الموجة الأولى ، مكانًا بالفعل كطبيبة في منزل في هاينوت يجب أن تبدأ نائبة مركز حقوق الإنسان مهمتها يوم الأربعاء.

وتشير الصحيفة إلى أنه لم يكن الأطراف أنفسهم هم من أفصحوا عن هذه المعلومات، وردت Joëlle Milquet أيضًا على حسابها على تويتر: “لقد تسجلت على منصة Iriscare صباح يوم الإثنين ، دون الكشف عن هويتي ، كمواطنة بسيطة أريد المساعدة ..طلبت عدم ذكر إسمي! لست سعيدة على الإطلاق بهذا التسرب! ”

<blockquote class=”twitter-tweet”><p lang=”fr” dir=”ltr”>Pour info,je me suis inscrite sur la plateforme iriscare lundi matin ds l&#39;anonymat comme simple citoyenne voulant aider. Le mardi après midi à ma surprise une journaliste le savait déjà et me téléphonait!J&#39;ai demandé de ne pas en faire mention!Pas du tt heureuse de cette fuite! <a href=”https://t.co/K7oqQMdNT5″>https://t.co/K7oqQMdNT5</a></p>&mdash; Joëlle Milquet (@JoelleMilquet) <a href=”https://twitter.com/JoelleMilquet/status/1321398802872492032?ref_src=twsrc%5Etfw”>October 28, 2020</a></blockquote> <script async src=”https://platform.twitter.com/widgets.js” charset=”utf-8″></script>

زر الذهاب إلى الأعلى