صحة

بسبب قرار وزاري ..تعذّر توزيع 200 ألف إختبار ذاتي على المدارس البلجيكية

بلجيكا 24- على الرغم من وصول 200 ألف إختبار ذاتي للكشف عن كورونا طلبها اتحاد والونيا – بروكسل، إلا انه يتعذّر استخدامها حتى الآن! ويرجع ذلك إلى قرار وزاري ينص على أن “إجراء الاختبارات الذاتية للناس يتم توزيعها فقط من خلال الصيدليات”. قرار سخيف أليس كذلك؟ بيد ان مكتب وزير الصحة ، فرانك فاندينبروك (حزب Vooruitوsp.a سابقاً) ،أفاد بعزمه على حل تلك المشكلة في الأيام القادمة.

الامر المؤسف حقاً هو إستمرار مثل هذه المهاترات السياسية، فلاتزال الملحمة المدرسية تدور حتى الآن ، ونأمل أن تنتهي قريبًا. بينما كان وزير رئيس الاتحاد ، بيير إيف جيهوليه (MR) ينادي ويناشد منذ شهور.

ولتبرئة المدارس من تهمة “نشر فيروس كورونا في بلجيكا“، أجرت السلطات التعليمية تجربة اختبارات كورونا قبل عطلة عيد الفصح ، تم تنفيذها بالتعاون مع وزير الصحة الفيدرالي وجامعة لييج في حوالي 40 مدرسة فلمنكية وحوالي 20 مدرسة فرانكفونية.

للأسف ، لم يتم تمديد الاختبار السابق ذكره ليشمل 2500 مدرسة في والونيا وبروكسل بعد العطلات ، وقد تخلت عنه السلطات لعدة أسباب ، بما في ذلك الخدمات اللوجستية الثقيلة للغاية التي لم يستطع الاتحاد توفيرها.

وبحسب ما ورد، لم يتم التخلي عن فكرة الاختبارات في المدارس ولكن أعيد تركيزها على التجمعات (ومراكز تفشي الفيروس). فبمجرد أن يتم الإعلان عن حالة تفشي في مكان ما ، يتدخل الطب المدرسي (مراكز PSE لتعزيز الصحة في المدارس) ونقوم بعمل اللازم وإجراء الإختبارات، من خلال الاختبارات الذاتية لجميع معلمي المدرستين. مرتين في الأسبوع (لمدة أسبوعين )، حتى نسيطر على الأوضاع.

وصول الشحنة
لذلك طلب الاتحاد 200 ألف إختبار لمدارسه التي وصلت إلى مراكز PES … لكنها لم توزع بعد. السبب ؟ مشكلة الترخيص القانوني للتوزيع التي أثارتها وزيرة التعليم الفرانكفونية ، كارولين ديزيير (PS) ، ولكنها بالطبع تتعلق أيضًا بالمدارس الموجودة في المناطق الناطقة باللغة الهولندية والناطقة بالألمانية.

في نهاية الأمر!، أدى ذلك إلى إرسال الوزير إلى مفوض كوفيد ، بيدرو فاكون ، مع نسخة إلى وزير الصحة ، فرانك فاندينبروك.

وجاء في نص الرسالة: “طلب الاتحاد من خدمات وكالة الأدوية والمنتجات الصحية البلجيكية FAMHP فيما يتعلق بإمكانية ، من وجهة نظر قانونية ، للكيانات الفيدرالية تنفيذ عقد الشراء للاختبارات الذاتية ، والذي يندرج تحت المادة 3 ، الفقرة 2 ، من القانون الصادر في 22 ديسمبر 2020 والذي يحدد التدابير المختلفة المتعلقة باختبارات المستضدات السريعة والمتعلقة بتسجيل ومعالجة البيانات المتعلقة بالتطعيمات في سياق مكافحة وباء كوفيد-19 و المرسوم الوزاري الصادر في 24 مارس 2021 ، والذي ينص فقط على توفير الاختبارات الذاتية للأشخاص عبر الصيدليات والصيدليات. ”

الوزير سيوقع
الرسالة أرسلت بالفعل في نهاية أبريل الماضي، غير ان مكتب الوزيرة “ديزيير” قال أمس إنه لم يتلق ردًا حتى الآن.

المعلومات التي وردتنا من مكتب وزير الصحة فرانك فاندنبروك ان الأخير سيقوم بتوقيع القرار وسيتم نشره في الأيام المقبلة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock