إقتصادبلجيكا

انخفاض الاستثمارات الاجنبية في بلجيكا بنسبة 15% في 2020

بلجيكا 24- سجلت بلجيكا انخفاضًا بنسبة 15% في الاستثمارات الأجنبية العام الماضي ، لكنها حافظت على المركز الخامس ضمن قائمة أفضل خمس دول أوروبية جاذبية من حيث الإستثمارات، بحسب “مقياس الجاذبية” الذي نُشر يوم الإثنين من قبل إرنست ويونغ جلوبال EY ليمتد بلجيكا.

ويُنظر إلى التكنولوجيا النظيفة وصناعة التكنولوجيا الفائقة على أنهما محركات للاقتصاد البلجيكي.

وذكر التقرير: “بينما لا تزال بلجيكا تتمتع بعدد من المزايا المهمة ، إلا ان دولًا مثل إسبانيا وإيطاليا تحرز تقدمًا سريعًا”.

وأشار التقرير الاستثماري إلى ان الخطر الرئيسي لبلدنا هو مستوى الضرائب وتعقيدات النظام الضريبي ، والذي تجاوز تكاليف العمالة بإعتباره الشغل الشاغل وأحد أهم العقبات التي تواجه المستثمرين”.

في عام 2020 ، أنشئ في بلجيكا 227 مشروعًا خلقت 5،098 وظيفة. ولا تزال فلاندرز المنطقة الأكثر جاذبية بعد فوزها بأكثر من نصف المشاريع، في حين تراجعت والونيا عن الأرقام القياسية لعام 2019.

وجاءت فرنسا على رأس القائمة، متقدمة على إنجلترا وألمانيا وإسبانيا.

يذكر ان المملكة المتحدة أحد أكبر المستثمرين في بلجيكا ، بينما خفضت الولايات المتحدة وفرنسا عدد مشاريعهما بشكل كبير. في حين ضاعفت الصين تقريباً مشاريعها الاستثمارية في بلجيكا.

وفقًا لتقرير “مقياس الجاذبية”، تخلفت بلجيكا عن متوسط ​​توقعات الانتعاش في أوروبا.

وقال تريستان دوندت ، الشريك في EY ليمتد بلجيكا: “لا تزال بلجيكا تمتلك العديد من الأصول التي يقدرها المستثمرون الأجانب”.

لكن آخر شيء نحتاجه هو الرضا عن النفس. حيث يتعين على بلجيكا الدفاع عن سمعتها كمركز تجاري هام، والذي ينبغي أن يكون قادرًا على جذب المزيد من الاستثمارات.

لذلك أوصت EY ليمتد بلجيكا، بالتركيز على المستثمرين الذين استوطنوا بالفعل في بلجيكا من خلال تبسيط الإجراءات الإدارية والتنظيمية ، وخفض معدل ضريبة الشركات إلى 20% ، والاستثمار في المهارات الرقمية والتركيز على التكنولوجيا النظيفة والصناعات عالية التقنية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock