وزير الداخلية البلجيكي يؤكد على أن اتفاقيات شنغن لن تناقش

أكد وزير الداخلية البلجيكي جان جامبون صباح اليوم الجمعة لدى وصوله إلى اجتماع وزراء داخلية 28 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي (مجلس العدل والشؤون الخارجية) أنه “لن تتم مناقشة اتفاقيات شنغن”. وتشهد منطقة المرور الحر ضغطا كبيرا بسبب تدفق اللاجئين والسهولة التي يتنقل بها الأشخاص الإرهابيون المشتبه بهم بين البلدان الأعضاء في شنغن.

ويتعين على الوزراء الأوروبيين على وجه الخصوص مناقشة الطريقة التي تستطيع بها الأجهزة الأمنية تبادل المزيد من المعلومات. وفي الواقع، فإن هجمات باريس قد أظهرت من جديد أن شبكة الأمن لا تزال تظهر فجوات كبيرة. وهكذا فبعض البلدان لا تغدي بما فيه الكفاية نظام المعلومات الخاص بشنغن  (SIS) الذي يعتبر قاعدة البيانات الأوروبية التي تسمح بالإبلاغ عن الأشخاص المطلوبين.

في حين أنه يتم إطلاق الدعوة لتعزيز التعاون الأوروبي، يبدو أن الناخبين الدانمركيين اختاروا من خلال استفتاء، رفض تعزيز لتعاون الدانمرك مع باقي دول الاتحاد الأوروبي في مجال الشرطة والأمن. ويرغب المنسق الأوروبي لمكافحة الإرهاب، البلجيكي Gilles de Kerchove في القيام بكل شيء “للمحافظة على الدانمرك ضمن المجموعة”. يقول : “نحن بحاجة إلى المزيد من أوروبا والمزيد من شنغن. وأخشى من أن العكس لن يجلب لنا المزيد من الأمن”.