تنظيم التحاق أطفال اللاجئين بالمدرسة  بآرلون

حاليا، يقيم بمركز فداسيل بستوكيم نحو 490 طالب لجوء بينهم 10 أطفال أقل من 18 سنة. ومع إلزامية التحاق هؤلاء الأطفال بالمدرسة في غضون ثلاثين يوما، سيجدون أنفسهم في الطريق إلى المدرسة بدءً من يوم الاثنين. وهو الدخول المدرسي الذي ينظم بين 21 مؤسسة من مختلف الشبكات التي تتشكل منها بلدية أرلون.

يقول Jean-Marie Triffauxمندوب التعليم : “إنه تحد كبير نرفعه. يتعين أن يحضر 120 إلى 150 طفل في التعليم الابتدائي ما بين 2,5 و 12 سنة بحلول منتصف ديسمبر. يضاف إليهم المراهقون. كان لدينا صعوبة في تقرير دخول مدرسي قبل يناير. ولكن أخيرا سيتم هذا الأمر قريبا بدءً من هذا الاثنين”.

واجتمع مدراء مدارس التعليم الابتدائي يوم الثلاثاء للقيام بتوزيع عادل للطلاب الجدد، اعتمادا على حجم المؤسسات والفصول الدراسية، مع بعض من عدم اليقين.

يقول Charly Malvaux رئيس السلطة التنظيمية في مؤسسة سان ماري (Isma) : “الأمر الصعب هو تحديد المستوى الدراسي لكل طفل. بعضهم لم يذهب أبدا إلى المدرسة. وستكون الصعوبة الكبري هي تعليمهم اللغة الفرنسية. وبعضهم لا يتحدثون حتى الانجليزية. ويتعين أيضا إدارة الوجبات على أساس الأطعمة التي يمكنهم أكلها”.

ويضيف Jean-Marie Triffaux : “في رياض الأطفال، تستطيع بعض الأقسام أن تكون مفتوحة خلال العام. وفي الابتدائي، تتم عملية الفرز في 15 يناير. وإذا لم يكن كذلك، فسيتم إرسال مدرسين إضافيين إلى آرلون في إطار عملية الاستقبال وتعليم من وصل حديثا. ولكن ينبغي الانتظار بدون شك إلى غاية فبراير”.

في المؤسسة التقنية إتيين لونوار بآرلون (Itela)، يوجد بالفعل فصل دراسي تحضيري مخصص للواصلين حديثا، مع دورات مكثفة في اللغة الفرنسية. وهو فصل دراسي أٌنشأ من أجل المراهقين الذين كانوا يعيشون في مركز فداسل بـ فيترون حتى يناير الماضي.

ويوم الاثنين، سيقوم الصليب الأحمر برعاية الأطفال وآبائهم ، بحيث يركز على الطلبات ويوجه التلاميذ نحو مدارسهم الجديدة.