الإبقاء على المدارس ومحطات المترو مغلقة حتى يوم الأربعاء

أعلن رئيس الوزراء شارل ميشال يوم الاثنين بعد انتهاء اجتماع مجلس الأمن الوطني المكرس لدراسة سياسة تقييم التهديد الإرهابي الذي تقوم به OCAM أن المدارس ومحطات المترو ببروكسل يمكن أن تفتح أبوابها بدءً من يوم الأربعاء.

 

ويتم الإبقاء على حالة الإنذار في المستوى الثالث في بلجيكا بينما لا زالت بروكسل تعيش حالة التأهب في المستوى الرابع للتهديد الإرهابي.

 

وبمقتضى القرار الذي تم اتخاذه اليوم الاثنين، “فإن المدارس ستفتح ابوابها بدءً من يوم الأربعاء، وسط تدابير أمنية إضافية” حسب ما أشار إليه السيد ميشال. كما ستفتح محطات المترو أيضا ابتداءً من يوم الأربعاء بشكل تدريجي.

 

أما بخصوص الترتيبات الأمنية العامة، فسيتم الإبقاء عليها حتى يوم الاثنين القادم. وسيظل التهديد الإرهابي خاضعا لاهتمام ثابت خلال الأيام القادمة. ويشير المركز الوطني البلجيكي للأزمات إلى أن المستوى الرابع للتهديد سيمدد ببروكسل حتى يوم الاثنين المقبل.

 

ويؤكد رئيس الوزراء الذي كان، إضافة إلى الأعضاء الرئيسيين في حكومته الاتحادية، محاطا بوزراء رؤساء أقاليم بروكسل وفلاندرز ووالونيا، أن “كل شيء جاهز للعودة لحياة عادية ممكنة”.

 

وقام اتحاد والونيا بروكسل وإقليم بروكسل بجرد الوسائل التي ينبغي تعبئتها من جهتهم للإشراف على المدارس. وتلزم 24 ساعة حتى يتمكن الاتحاد من تنفيذ هذه الوسائل، وهو السبب الذي من أجله لن تعيد المدارس فتح أبوابها إلا يوم الأربعاء. وشدد رؤساء ست دوائر للشرطة ببروكسل على ضرورة تعبئة 288 عنصر شرطة اتحادي إضافي، غير أن الحكومة لم توافق على هذا الرقم الذي سيؤثر على ساعات العمل داخل الشرطة وبين الشرطة والجيش في تحقيق أقصى قدر من الكفاءة العملية.

 

يقول الوزير الرئيس Rudy Demotte : “الطلاب يمثلون أولوية الأولويات حتى  ولو أن المدارس ليست هدفا معينا. ولكن هناك منطق باتخاذ الاحتياطات طالما أن درجة التهديد مرتفعة ببروكسل”.

 

وشددت الهيئة التنسيقية لتحليل التهديد على ثلاث نقاط  من التحليل : الدخول إلى المدارس، وإنشاء خطة الطوارئ وخطة الإخلاء.

وأشار Rudy Demotte إلى أهمية مرافقة الطلاب عبر بعثة تربوية عند استئناف الدراسة بعد 48 ساعة من التعليق المرتبط بالتهديد الإرهابي.