Youssef El G.

إمام من أنتويرب يغادر للقتال في سوريا

أفادت صحيفة Het Laatste Nieuws أن إماما كان يعظ بثلاث مساجد بمنطقة أنتويرب، غادر للقتال بسوريا. وكان رحيله ضربة قوية بالنسبة لمسلمي أنتويرب. “من سيصدق الآن أن لا صلة للمساجد بالتطرف؟”.

 

وعظ يوسف غ.، وهو مغربي يتحدث الهولندية بطلاقة، في ثلاثة مساجد في منطقة أنتويرب. ولكنه اختفى منذ شهر. وقد علمت الأجهزة الأمنية أن الرجل ذهب إلى سوريا برفقة اثنين من مساعديه. وتم فتح تحقيق في  الموضوع.

 

يقول ابو بويتيرت الذي يدير مسجد De Koepel بـ Borgerhout : “لم أكن أعلم  بالمرة”. “أنا أعرف الإمام يوسف لأنه كان نشيطا لدينا منذ عامين. كنا بدون إمام، واخترناه لأنه يملك صوتا قويا وكان يقرأ القرآن بالهولندية”.

 

وتشعر سلطات أنتويرب بالقلق لأن الرجل كان له تأثير قوي في المنطقة.  وآخر خطبة له تابعها ما يقرب من ألف مؤمن. وهو ما يدل على أهميته. ولكن الرجل كان ذكيا بما يكفي لعدم إظهار معتقداته المتطرفة علنا.

 

ويقول المسؤولون عن المسجد أنهم لم يساورهم أي شك، لأن الرجل كان يتصرف باعتدال فيما يخص واجباته. ومع ذلك فقد يكون قد نشر أفكاره المتطرفة خلال المقابلات الشخصية.

 

ووفقا للمتحدث باسم العمدة، الذي لم يرد التعليق عن الحالات الفردية، فإن المدينة تعتمد نهجا واسعا لمكافحة التطرف والذي سيتم تطبيقه على الشباب الذين كانت لهم صلة بالإمام.

 

ورد سليمان فان آيل، وهو إمام  يتمتع بسمعة طيبة في أنتويرب، مباشرة صباح اليوم الخميس على صفحته في فيسبوك مشيرا إلى الشباب المتطرف، يقول : “هؤلاء الأشخاص لا يدركون أنهم يقوضون بأعمالهم اللامسؤولة كل العمل الإيجابي للمجتمع المسلم”. ووفقا له، فإن بلجيكا في حاجة أيضا إلى تدريب أفضل للأئمة حتى لا يتوجب علينا استيراد مثل تلك الأفكار من الخارج.