أحمد دحماني والمشتبه به في تنفيذ هجمات باريس ينتظر السوار الإلكتروني

أحمد دحماني والذي اعتقل في تركيا و يشتبه في تورطه في هجمات باريس ، يفترض ان يتلقى السوار الإلكتروني والبقاء في منزله في مولينبيك ، هذا عنوان ما كتبته صحف Mediahuis اليوم الخميس ، وذلك بعدما حكم على أحمد دحماني في شهر مارس ب 20 شهر سجن لارتكابه عدة عمليات سرقة ، وكان الحكم اقل من ثلاث سنوات ، لهذا فمن المفروض ان يتلقى المتهم السوار الإلكتروني .

وحسب Mediahuis فإن أحمد دحماني المفروض ان يتلقى السوار الإلكتروني يوم 16 نوفمبر المقبل لمدةثمانية اشهر سجن في حال إدانته .

ويشار بالذكر أن المشتبه به سبق له أن توجهمع صلاح عبدالسلام الى اليونان إحدى المداخل لسوريا ، أحمد دحماني يشتبه أيضاً في مشاركته في هجمات باريس قبل ان يذهب الى تركيا في اليوم التالي .

وقد أكد مكتب وزير العدل ان أحمد دحماني حكم عليه في مارس الماضي والذي كان من المخطط ان يوضع له السوار الإلكتروني”وعندما توجه رجال الخدمات الى منزله لتركيب الجهاز ، كان أحمد قد اختفى”هذا ولم يؤكد المكتب عن ما اذا كانت هذه الأحداث وقعت يوم 16 من نوفمبر.