بلجيكا

مظاهرة دعم للمهاجرين المضربين عن الطعام في بروكسل والمطالبة بتسوية وضعهم القانوني

بلجيكا 24- وفقاً لتقرير صحيفة”لوسوار” الفرانكفونية البلجيكية، نظم حوالي 100 شخص مظاهرة يوم السبت لدعم المهاجرين غير النظاميين، المضربين عن الطعام منذ 23 مايو الماضي، في كنيسة بيجوينج في بروكسل ، وجامعة بروكسل الحرة الفلمنكية (VUB) وجامعة بروكسل الحرة الفرانكفونية (ULB).

ويأمل المهاجرون ، من خلال إضرابهم عن الطعام ، الضغط على السلطات لتسوية أوضاعهم. وقال المتظاهرون “إنهم يقاتلون بأجسادهم فقط من أجل الإنسانية والكرامة، مطالبين السلطات التوقف عن صمتها فيما يتعلق بمصير هؤلاء الأشخاص”.

يحارب المهاجرين غير النظاميين منذ سنوات من أجل الحق في العمل، حيث انهم طالبوا بالاندماج في المهن التي تواجه نقص العمالة والقطاعات الأخرى التي وجدت صعوبة في ملء الوظائف الشاغرة خلال جائحة فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19).

جدير بالذكر انه وكالة Actiris سبق ان إقترحت تشغيل المهاجرين غير الشرعيين ووزيرة الهجرة إلا ان هذا القرار قوبل بالرفض من قبل وزيرة الهجرة واللجوء البلجيكية آنذاك “ماجي دي بلوك”، معللةً موقفها بأن “هذا مثله مثل فتح تسوية الاوضاع الجماعية” لا شك في ذلك

كما أشار الأب دانيال ألييت، إن الحصول على مهنة هو شرط أساسي مسبق للتسوية على أساس العمل ، لكن المهاجرين يواجهون أيضًا عقبات إضافية.

وتساءل الأب دانيال : “هل تعلم ، على سبيل المثال ، أن مهنة المساعدة المنزلية غير معترف بها كمهنة تعاني من أزمة عمالية، في حين تظهر دراسة إستقصائية أنه لا توجد إمرأة بلجيكية ترغب في ممارسة تلك المهنة؟”.

وأوضح الأب قائلاً، كثير من هؤلاء الناس يمارسون هذه المهنة بالفعل في الخفاء،وذلك لانهم لا يريدون شيئًا أكثر من أن يكونوا قادرين على القيام بذلك رسميًا، مشيراً إلى انهم أيضا بحاجة إلى أن يتقاضوا رواتبهم بشكل رسمي ، ولكن هذا الأمر مكلف للغاية، وإذا جاز التعبير. هذا هو السبب في أن هذه المهنة غير معترف بها كمهنة تعاني من نقص في العمالة.

من جانبه، يشعر المحامي ألكسيس دسويف، بضرورة وجود قانون واضح بمعايير واضحة لتسوية أوضاع المهاجرين في بلجيكا. وأشار إلى أن “هؤلاء هم الأشخاص الذين لم يعد من الممكن تسوية وضعهم، لأن طلبات تصاريح الإقامة الخاصة بهم” غير مقبولة، لذلك عليهم أولاً العودة إلى بلدانهم الأصلية وتقديم الطلب من هناك. إذا فعلوا ذلك ، فسيُطلب منهم بالطبع البقاء هناك”.

وتابع: “يجب تعديل القانون حتى لا يواجه هؤلاء” الرفض “بعد الآن ، ولكن يمكنهم التركيز على إندماجهم في المجتمع أو حياتهم المهنية أو تعليم أطفالهم.

وأضاف المحامي، “من السهل جدًا على السياسيين إظهار عضلاتهم لقاعدة انتخابية معينة.”

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock