اخبار زيبروغاخبار فلاندرزحوادث

مصادرة 103 شاحنة في زيبروغ وبيتيم في حملة ضد “الإغراق الإجتماعي”

بلجيكا 24 – ذكرت شبكة VRT الفلمنكية ، أن الشرطة والمدعين العامين والمفتشين الاجتماعيين صادروا أكثر من مائة شاحنة بالقرب من ميناء Zeebrugge وفي Pittem (فلاندرز الغربية) خلال الأسابيع الأخيرة . للإشتباه في حالات إحتيال الاجتماعي وتجاهل قواعد الأجور البلجيكية.

ووفقاً لتقرير الشبكة ،قامت الشرطة بمصادرة 14 شاحنة تابعة لشركة ليتوانية ناشطة في ميناء Zeebrugge في 23 فبراير. خلال عملية ثانية ، بينما تم مصادرة 89 شاحنة بولندية ورومانية. ويشتبه في قيام أصحاب تلك الشاحنات في ممارسات إغراق إجتماعي.

وقال القاضى فيليب دي كيتيلير : “ربما تكون هذه قضية تقليدية من قضايا الإغراق الاجتماعي. يتم جلب السائقين البولندية والرومانية والليتوانية إلى بلجيكا للعمل ، حيث يقضون الليلة في Zeebrugge ، ولكن معظم رحلاتهم داخل بلجيكا.

وأوضح القاضي بأن هؤلاء السائقين مسجلين في بلدهم الأم ولا يتلقون أجور بلجيكية . وهذا يعني في الممارسة العملية أن أرباب العمل يستخدمون ثلاثة سائقين بسعر سائق بلجيكي واحد،مضيفاً ، هذه منافسة غير عادلة. ”

وأشار القاضي إلى أنه “نظرًا لأنهم عادة ما ينامون في مقصورتهم ، فقد إتفقنا مع صاحب العمل على أن السائقين سيعودون إلى بولندا أو رومانيا أو ليتوانيا”.

“الإغراق الاجتماعي” هو مصطلح ازدرائي يستخدم لوصف ممارسة يقوم بها أصحاب الأعمال والتي تهدف إلى استخدام العمالة بسعر أرخص عما هو معتاد عليه في الموقع الذي يعملون به من حيث (1) الإنتاج و/أو (2) البيع.

في الحالة الأولى، يتم توظيف العمال المهاجرين، وفي الحالة الثانية، يتم نقل الإنتاج إلى بلد أو منطقة منخفضة الأجور. وبالتالي سوف يقوم صاحب المشروع بتوفير المال مع احتمالية زيادة الربح. ويشير النقد المنهجي إلى أنه نتيجة لذلك فقد تم إغراء الحكومات لدخول ما يسمى منافسة نظام السياسة الاجتماعي والذي من شأنه أن يقلل من معاييرها العملية والاجتماعية من أجل تخفيف تكاليف العمل على المؤسسات ولاستعادة النشاط التجاري في نطاق ولايتها في نهاية الأمر. (ويكيبيديا)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock