اخبار اوروباحوادث

فيديو: السلطات التركية تعلن اعتقال منفذ “إنفجار إسطنبول” ومعرفة جنسيته

Advertisements

بلجيكا 24 – وفقاً لما ورد من أنباء، إرتفعت حصيلة ضحايا الانفجار الذي هز شارع الاستقلال في منطقة تقسيم بمدينة إسطنبول التركية، مساء الأحد، إلى 6 قتلى وحوالي 81 جريح، حسبما قال محافظة إسطنبول علي يرلي كايا.

وأضاف المحافظ، عبر حسابه في تويتر، أن المصابين يتلقون العلاج اللازم. وكتب: “نتمنى رحمة الله على من فقدوا أرواحهم والشفاء العاجل للمصابين”.

وبحسب وكالة أنباء الأناضول الرسمية، قال الرئيس الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: “أترحم على إخواننا الذين توفوا جراء التفجير في شارع الاستقلال وأتمنى الشفاء العاجل للمصابين”.

Advertisements

وأضاف أردوغان أن “مساعي التحكّم بتركيا وشعبها عبر الإرهاب لم ولن تحقق هدفها”.

من جانبه، قال محافظ إسطنبول في وقت سابق في تغريدة على موقع تويتر، أن الانفجار وقع في شارع الاستقلال في الساعة 4:20 مساءً بتوقيت إسطنبول (8:20 صباحًا بالتوقيت الشرقي).

وقالت وكالة أنباء الأناضول الرسمية إن مكتب المدعي العام في إسطنبول بدأ التحقيق في الانفجار بمساعدة خمسة مدعين عامين.

وأضافت الأناضول أن محكمة الجنايات في إسطنبول أصدرت حظرًا على البث لجميع الأخبار المرئية والمسموعة، وكذلك على مواقع التواصل الاجتماعي.

Advertisements

كما أعلنت هيئة الاتصالات التركية، يوم الأحد، إجراءً يقيد الوصول إلى الإنترنت بعد الانفجار الذي خلف عددا من القتلى والجرحى في شارع الاستقلال الذي يغص بالسياح وسط مدينة اسطنبول.

ويأتي هذا القرار فيما كانت هيئة الرقابة الإعلامية في تركيا، قد فرضت حظراً إعلامياً مؤقتاً على التغطية الإعلامية للانفجار الذي خلف ستة قتلى وحوالي 81 جريح.

من جانبها، قامت قناة RTÜK أيضًا بتقييد الأخبار المتعلقة بالموضوع، عقب صدور قرار من محكمة اسطنبول الجنائية للسلم بحظر على البث لجميع الأخبار المرئية والمسموعة ومواقع التواصل الاجتماعي المتعلقة بالانفجار.

وجاء في البيان الصادر عن المجلس الأعلى للإذاعة والتليفزيون أنه “تم فرض حظر على البث بشأن الانفجار الذي وقع في اسطنبول. وقد تم لفت انتباه جميع مؤسساتنا الإعلامية”.

أردوغان يتوعد
وفي وقت سابق، توعد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بالكشف عن منفذي هجوم إسطنبول، قائلا إن الإرهاب لن يصل إلى مبتغاه.

في غضون ذلك، أظهرت كاميرا أمنية مثبتة في شارع الاستقلال بمنطقة تقسيم وسط إسطنبول لحظة الانفجار.

قلب إسطنبول
واستهدف اعتداء نُسب إلى «امرأة» الأحد قلب إسطنبول النابض، المدينة الرئيسية والعاصمة الاقتصادية لتركيا، ما أسفر عن ستة قتلى على الأقلّ وعشرات الجرحى في شارع الاستقلال التجاري المزدحم.

وأسفر الانفجار الذي وقع نحو الساعة 16:20 (13:20 ت ج)، عن سقوط 81 مصابًا أيضًا، جروح اثنين منهم بالغة، بحسب آخر حصيلة، في وقت كان حشد المارة كثيفًا في الشارع الذي يرتاده السكان والسياح.

واتَّهم نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي مساءً في تصريح صحفي «امرأة»، «بتفجير قنبلة»، دون تحديد ما إذا كانت ضمن القتلى.

المعلومات الأولية
ولاحقًا، تحدث وزير العدل بكر بوزداج عن «حقيبة» وضعت على مقعد، وقال «جلست امرأة على مقعد لأربعين إلى 45 دقيقة ثم وقع انفجار. كل المعطيات عن هذه المرأة هي حاليًّا على قيد الحياة».

وفي تصريح بُثَّ مباشرة على التلفزيون، ندّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بـ«اعتداء دنيء». وأكد أن «المعلومات الأولية تشير إلى اعتداء إرهابي»، لافتًا إلى أن «امرأة قد تكون متورطة»، بدون إعطاء مزيد من التفاصيل.

إعتقال منفذ الهجوم
هذا وقد نقلت وسائل إعلام تركية على لسان وزير الداخلية سليمان صويلو فجر اليوم، أن السلطات تمكنت من إلقاء القبض على المتهم بانفجار إسطنبول بزرع قنبلة في شارع الاستقلال في منطقة تقسيم بإسطنبول والتي تسبب انفجارها بمقتل 6 أشخاص وإصابة 81 آخرين.

وقال صويلو بحسب ما نقلت عنه وسائل الإعلام، إن المتهم بتنفيذ العملية جاء من كوباني السورية، وجار التحقيق لمعرفة المزيد.

Advertisements
زر الذهاب إلى الأعلى