اخبار بلجيكا

بعد 10 أيام من وفاته …الغموض يلف قضية المغربي أيوب ومطالب بكشف الحقيقة

بلجيكا 24 – لايزال الغموض يكتنف قضية وفاة الشاب المغربي أيوب أيوبي في بلجيكا، فبعد عشرة أيام ، لم تنشر السلطات البلجيكية أي تفاصيل باستثناء رواية الشرطة التي قالت أن سبب الوفاة تتعلق بجرعة زائدة من المخدرات ، فيما أصدرت القنصلية المغربية بيانا توضيحيا.

لم تقدم السلطات البلجيكية أية توضيحات جديدة بشأن وفاة الشاب أيوب أيوبي وهو الأمر الذي يطرح أكثر من تساؤل حول سبب عدم تقديم توضيحات على الأقل من جانب الشرطة البلجيكية خاصة وأن عائلة الشاب أيوب تشكك في رواية الشرطة التي أرجعت أسباب الوفاة إلى جرعة زائدة من المخدرات ، خاصة مع نشر صور لاثار ضرب وكدمات على جسم الشاب انتشرت بسرعة على مواقع التواصل الإجتماعي .

وتفاجأت عائلة الشاب أيوب أيوبي الذي ينحدر من مدينة إمزورن بإقليم الحسيمة شمال المملكة المغربية لدى معاينة جثة ابنها باثار كدمات وتعنيف الأمر الذي جعلهم يطالبون بمعرفة حقيقة الوفاة التي لاتبدو عادية بالنسبة لهم، بل ولازالت الأصوات المطالبة بمعرفة الحقيقة من السلطات البلجيكية ترتفع.

بالمقابل، دخلت القنصلية المغربية ببروكسل على الخط ، حيث أصدرت بيانا ذكرت فيه أنها تلقت الخبر وقامت فورا بالإتصال  بالسيد وكيل الملك بالدائرة القضائية هال- فيلفورد ملتمسة منه اتخاذ ما يراه مناسبا قصد تحديد أسباب الوفاة،  مضيفة أنها  قامت بربط الاتصال بالمحامي الذي تم تعيينه من طرف أخ المرحوم، ومكنته من جميع المعلومات المتوفرة لديها بخصوص هذه الواقعة.

وتتمسك عائلة الشاب أيوب بمعرفة الحقيقة كاملة من طرف السلطات البلجيكية التي لم تتفاعل بعد، فيما أبدى رواد مواقع التواصل من الجالية المغربية تضامنهم مع العائلة مطالبين بمعرفة حقيقة القضية التي تكررت بعد أقل من سنة من وفاة الشاب المغربي «عادل» ، البالغ من العمر 19 عامًا ، وذلك بعد ان صدمته الشرطة في أندرلخت والتي كانت تلاحقه لتغريمه 250 يورو لعدم امتثاله لتدابير الإغلاق.

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى