إقتصاد

الثروات الخاصة العالمية في ارتفاع عام 2023: بلجيكا في المركز الثاني في أحد التصنيفات

بلجيكا 24 – بعد تراجع غير مسبوق في عام 2022، استعادت الثروات الخاصة العالمية نشاطها في العام الماضي، وفقًا لتقرير جديد نشره بنك “يو بي إس” اليوم.

تأثر هذا الانتعاش بشكل كبير بالأحداث الاقتصادية والسياسية على مستوى العالم، مما أدى إلى زيادة في القيمة الصافية للثروات في مناطق مختلفة.

في عام 2023، ارتفع إجمالي صافي الثروات الخاصة بنسبة 4.2%، بعد أن تراجع بنسبة 3% في العام السابق، وتبوأت مناطق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا المقدمة بنمو بلغ 4.8%، بينما سجلت منطقة آسيا والمحيط الهادئ نموًا قدره 4.4%، و3.5% في الأمريكتين.

وفي معلم أساسي، سجلت منطقة آسيا والمحيط الهادئ أسرع نمو في الثروة خلال خمسة عشر عامًا، بنسبة 177%، مدفوعة بزيادة في الديون التي بلغت أكثر من 192% منذ عام 2008.

في المقابل، كان النمو أقل بكثير في مناطق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا والأمريكتين.

من ناحية أخرى، حافظت سويسرا على موقعها البارز في صدارة التصنيف العالمي بمتوسط ثروة لكل شخص بالغ قدره 709,612 دولار، بزيادة 3.6% عن العام السابق. وعلى الرغم من ذلك، تأثرت بالتذبذبات الاقتصادية، ما أدى إلى انخفاض الفرنك بنسبة تقارب 6%.

ومن حيث متوسط ​​الثروة، أي عتبة الثروة التي يتجاوزها 50٪ من السكان، تظل لوكسمبورغ (372.258 دولارًا) في المركز الأول، متقدمة على أستراليا وبلجيكا، في المركزين الثاني والثالث على التوالي في عام 2021.

وتجد هونغ كونغ نفسها في المركز الرابع، متقدمة على نيوزيلندا. والدنمارك وسويسرا (171.035 دولارًا)

في تطور آخر ملحوظ، شهدت تركيا وقطر وروسيا أكبر زيادات في الثروة خلال عام 2023، حيث سجلت تركيا نموًا بنسبة 157%، مما يبرز تحسن الظروف الاقتصادية في تلك الدول.

وأخيرًا، من المتوقع أن يشهد عدد المليونيرات زيادة في السنوات القادمة، مع الولايات المتحدة التي تحتفظ بأكبر عدد من المليونيرات بالدولار الأمريكي، يليها الصين والمملكة المتحدة.

يتوقع تقرير يو بي إس أن تستمر هذه الاتجاهات في النمو والتغير في هيكل الثروة العالمية، مع تزايد الاستثمارات وتحسن الظروف الاقتصادية في معظم الأسواق الرئيسية حول العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock