إقتصاد

البنك الوطني البلجيكي: دعم المكافآت والإعانات يضغط على الإنفاق العام

بلجيكا 24- قالت دراسة أجراها البنك الوطني البلجيكي (BNB) إستهدفت دعم الأجور بشكل خاص، ان المكافآت والإعانات المقدمة للشركات تعتبر من أكثر الفئتين إسهامًا في المستوى المرتفع نسبيًا للإنفاق العام في بلجيكا.

وبحسب صحيفة “لوسوار” التي نشرت الدراسة، تتناول الدراسة عام 2019، ويمثل الإنفاق العام 52.1% من الناتج المحلي الإجمالي مقابل 47% في المتوسط ​​في منطقة اليورو ، مما يجعل بلجيكا ثالث أكبر دولة إنفاقًا بعد فرنسا وفنلندا.

ووفقاً للدراسة كان الإنفاق أعلى من المتوسط ​​في البلدان المجاورة الرئيسية الثلاثة ، فرنسا وألمانيا وهولندا ، بنسبة 4.5% من الناتج المحلي الإجمالي ، وهي فجوة إتسعت على مدار السنوات الأخيرة.

وشهدت إعانات الأجور نمواً قوياً على مدى العشرين عاماً الماضية ، وكثيراً ما تقرر تعويض ارتفاع تكلفة العمالة ، ولا سيما الضرائب الباهظة على العمالة.

كما أشارت الدراسة إلى الإعفاءات من الضريبة المقتطعة (بموجب الولاية القضائية الفيدرالية) ونظام قسيمة الخدمة (بموجب الولاية القضائية الإقليمية) التي تُمثل أكثر من نصف إعانات الأجور.

وذكر البنك الوطني البلجيكي في دراسته، انه في حالة دعم الأجور ، يوصى بإصلاح العبء الضريبي المرتفع والمعقد على العمل بدلاً من تصحيحه بالإعانات. بالإضافة إلى ذلك ، فإن النفقات الأثقل نسبيًا الناجمة عن عمل الإدارات العامة تُثير التساؤل عما إذا كان لا يزال من الممكن تحقيق وفورات إضافية في هذا المجال.

وحددت الدراسة أيضًا الإنفاق على الحماية الاجتماعية. ففي عام 2001 على سبيل المثال، أظهر انحرافًا سلبيًا ملحوظًا عن البلدان المجاورة ، والذي انخفض منذ ذلك الحين إلى الصفر. فيما زاد الإنفاق في فئات “المرض” و “العجز” و “الشيخوخة” بينما انخفض في فئة “البطالة”.

وأوضحت الدراسة جانب مهم آخر مهم و الإنفاق على التعليم – الذي يعتبر عاملاً في زيادة الرخاء، لكن الأداء المحسوب على أساس مؤشرات PISA الدولية تظهر نتائج متناقضة بين المجتمع الفرانكفوني والمجتمع الفلاماني، حيث تكون أفضل.

أجريت الدراسة قبل الأزمة الصحية التي أدت إلى زيادة كبيرة في الإنفاق العام. وقالت الدراسة: “هناك تحدٍ آخر يتمثل في منع هذه الزيادة من أن تصبح مستمرة (جزئيًا)”.

وخلصت الدراسة إلى أنه “لا يزال من الضروري وضع الكفاءة بشكل منهجي في قلب الإجراءات الحكومية لتجنب نزيف الإنفاق ، من أجل خلق هوامش كافية لمواجهة التحديات التي ستظهر في المستقبل بشكل ديناميكي”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock