portant le voile

مدرسة للدين الإسلامي تحصل على حق التدريس بالحجاب في لييج

بلييج، قضى مجلس الدولة بأحقية معلمة تدرس الدين الإسلامي في ارتداء الحجاب. وكانت بلدية Chaudfontaine قد رفضت التعاقد مع مدرسة الدين الإسلامي لارتدائها الحجاب الذي يمنعه القانون الداخلي للمدرسة. وقد لجأت السيدة المعنية إلى مجلس الدولة ونجحت في الحصول على حكم لصالحها. وكانت هذه هي المرة الثانية. ففي أبريل 2013، كانت قد فازت ضد بلدية Grâce-Hollogne، ودائما لنفس السبب الذي يمنعها من ارتداء الحجاب إلا أثناء قيامها بتقديم دروسها وليس في أي وقت آخر تتواجد به في المدرسة.

وفي كلتا الحالتين، كان الحجاب هو المقصود. وهي تريد ارتداءه لتقديم الدروس. وكلتا البلديتين لا تريد ذلك. ففي Grâce-Hollogne، لا يسمح القانون بارتداء الحجاب الإسلامي لمدرسي الدين إلا في قاعات تقديم دروسهم. وهو قانون حطمه مجلس الدولة، الذي حطم أيضا عدم تعيين المرأة كمعلمة بـ Grâce-Hollogne. وقد تكرر نفس الأمر في Chaudfontaine، دائما مع نفس مدرسة الدين الإسلامي المحجبة.

في البداية، قدمت المعلمة دروسها بدون حجاب. ولكن البلدية أصدرت قانونا لمنعها من ارتدائه. وعلى أساس هذا القانون، ومعرفة أن السيدة لا تزال تعتزم التدريس وهي محجبة، لم تتعاقد معها البلدية في العام الموالي. ومن جديد، لجأت المعلمة إلى مجلس الدولة. ومن جديد أيضا، حكم مجلس الدولة لصالحها،  وألغى قرار مجلس بلدية Chaudfontaine بعدم تعيينها كمدرسة للدين الإسلامي.