Nordine Amrani

محامي ضحايا العمراني يقرر مقاضاة الدولة البلجيكية

قال Alexandre Willmotte محامي عائلتي Leblond و Kremer لوكالة بلجا مؤكدا معلومة أوردتها RTL-TVI أنه قرر مهاجمة الدولة البلجيكية في قضية العمراني. ويشير المحامي إلى الأخطاء التي عرفها الإفراج المشروط لمنفذ إطلاق النار بساحة سان لامبرت الذي وقع في 13 ديسمبر 2011 بلييج. هذا الإجراء الذي تم الإعلان عنه بالفعل قبل عام، سوف تستهل إجراءات قضائية ضده يوم 16 ديسمبر المقبل أمام المحكمة الابتدائية بلييج.

وبالنظر إلى سجل المحاكمة الذي دفع  بغرفة المداولات بلييج إلى إنهاء مقاضاة نور الدين العمراني في نوفمبر 2014 . ويعتقد المحامي أن هناك  فشلا في النظام، وتحديدا في احترام شروط الإفراج التي أشار إليها من قبل في قضية Dutroux.

وأثار المحامي المسؤولية الجماعية في هذه الأخطاء التي دفعت بمحكمة تطبيق العقوبات إلى الإفراج عن شخص قدم عقد عمل وهمي، حسب ما يتضح من ملف العمراني. ولم يحترم نور الدين العمراني أيا من الشروط التي فُرضت عليه خلال إطلاق السراح المكتسب. يقول السيد Wilmotte : “إنها مراقبة خاطفة لعدالة تفتقر إلى الإمكانيات وبالتالي تضع أيضا موظفيها في ظروف عمل صعبة”.

ويضيف المحامي أن تقديم مثل هذه الدعوى في جلسة علنية سيمنح الفرصة “لإثارة النقاش الذي تكون فيه القضايا الاجتماعية هامة من أجل اتخاذ قرارات تنفذ بالكامل”. ومن المؤكد أن ضحايا آخرين انضموا إلى المحامي في هذا الإجراء الذي اتخذه، خلال عرض القضية الذي سيتم يوم 16 ديسمبر المقبل. وقد خلف إطلاق النار بساحة سان لامبرت خمسة قتلى و147 جريحا.