تزايد الهوة الاجتماعية بسبب الفرق بين تدني المهارات وارتفاعها

وفقا لأحدث مؤشرات الخدمة العامة الاتحادية للضمان الاجتماعي التي نُشرت اليوم الثلاثاء فإن خطر الفقر إذا ظل مستقرا بشكل شامل في بلجيكا خلال السنوات الأخيرة، فإن الفجوة بين الأشخاص قليلي المهارة والأشخاص ذوي المهارات العالية لي يتوقف بدوره عن الاتساع.

 

في حين أن خطر الفقر لدى الأشخاص المسنين ارتفع إلى 23% في 2006 وإلى 16% في 2014، ليقترب من المعدل المتوسط للسكان بـ 15%. وهو يرتفع إلى حد كبير لدى الفئات الأقل مهارة بالمجتمع.

 

وهكذا، فإن خطر الفقر بين الأشخاص ذوي المهارات المتدنية قد ارتفع من 18,7% في 2005 إلى 28,5% في 2014. تقول الخدمة العامة الاتحادية في تحليل لها : “يبدو أن الزيادة في خطر الفقر تواصل التأثير على الأسر التي تعتمد بشكل كبير على الإعانات الاجتماعية”. ونفس الشيء بالنسبة للأشخاص قليلي المهارات الذين سجلوا معدل توظيف منخفض في كل من  فلاندرز ووالونيا.

 

وفي الوقت نفسه، نلاحظ أيضا وجود فرق بين الملاك والمستأجرين، لأن هؤلاء الأخيرين لديهم على ما يبدو ملف اجتماعي ضعيف للغاية.