بلجيكا

هل تُعيد بلجيكا فتح المتاجر أم تُصبح مجرد “جزيرة” في أوروبا ؟!

بلجيكا 24 -أسئلة كثيرة تطرح نفسها مع إقتراب موسم الأعياد، الموسم الذي يشهد رواج كبير في حركة التجارة ليس في بلجيكا فحسب بل في كل أقطار الأرض ،ومن بين تلك الأسئلة، السؤال الأهم الذي يجول بخاطر كل مواطن بلجيكي، ألا وهو ، ماذا لو قررت الحكومة يوم الجمعة الإبقاء على المتاجر غير الأساسية مغلقة ، النتيجة هو تحول بلجيكا إلى ما يشبه جزيرة منعزلة في أوروبا.

في جميع البلدان الأوروبية الأخرى ، يمكن لهذه الشركات تستأنف نشاطها وبسرعة. “وعلينا القيام بذلك هنا أيضًا ، ولكن بشرط أن نقوم بتفريق العملاء قدر الإمكان”. فهل التسوق عن “طريق المواعيد” هو الحل؟

من المتوقع أن يعلن الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” اليوم عن إعادة فتح ما يسمى بالأعمال “غير الأساسية”. الأمر الذي سيجعل بلجيكا الدولة الأخيرة التي لا تزال مغلقة بشكل شبه تام.

ومن الواضح أن الاتحادات البلجيكية بالقطاعات المختلفة تدعو إلى المواءمة ونفس المرونة هنا.

وقالت السيدة Isolde Delanghe من إتحاد Mode Unie للدفاع عن مصالح المستقلين في مجال الأزياء :”نريد إعادة فتح المتاجر والشركات في أقرب وقت ممكن. إذا كان لا يزال يتعين علينا الانتظار حتى 14 ديسمبر ، فسوف يتسبب ذلك في ضغط كبير من الناس على نفس الأماكن”.

وقالت فدرالية التجارة والخدمات (Comeos) ،انها ترغب في التركيز بشكل كبير على التسوق “الخاص” ، حيث يتعين على العملاء تحديد موعد عبر الإنترنت أو عبر الهاتف من أجل الذهاب بأمان إلى متجر لن يكون مزدحمًا.

وتتفق اتحادات قطاع الصناعة وعلماء الفيروسات على نقطة واحدة: انه لا يوجد دليل على أن المتاجر بحد ذاتها هي بؤرة لإنتشار الفيروس.

من ناحية أخرى ، ما هو خطير للغاية هو شوارع التسوق المزدحمة ، كما رأينا عشية الإغلاق الثاني.

ويقول دومينيك ميشيل الرئيس التنفيذي لــ Comeos، خلاصة القول: يجب أن تكون المتاجر قادرة على إستئناف نشاطها، طالما أن الناس لا يتزاحمون للتسوق، مضيفاً انه مع إغلاق قطاع الضيافة، إذا أصبح الجو أكثر برودة ، فلن يتجول الناس في أرجاء المدينة لفترة طويلة”. لذلك سيصبح التسوق مرة أخرى نشاطًا عقلانيًا مخصصًا للشراء وليس التنزه بلا هدف في المتاجر.

ويدرك الاتحادان انه يجب علينا بأي ثمن تجنب التجمهر بداخل المحال، ولن نتمكن من إعادة فتح كل شيء في نفس الوقت ، على الأقل ليس بدون التنظيم.

وأعرب دومينيك ميشيل عن أسفه قائلاً: كان بإمكاننا إدخال التسوق عن طريق المواعيد قبل ذلك بكثير، فكل ما عليك هو الاتصال بالمتجر وتحديد موعد للزيارة. هناك مشتريات يجب أن نذهب إليها في الموقع. لا يمكن شراء المطبخ عبر الإنترنت. عليك فقط توزيع العملاء بشكل جيد ومنح الناس وقتًا كافيًا للتسوق.

ويطالب دومينيك ميشيل أيضًا بنظام جديد فيما يتعلق بعملية الشراء عبر الإنترنت. حاليًا ، أنت مجبر على البقاء بالخارج حتى تقوم بالدفع ، تأتي الأمطار أو أشعة الشمس، هذا ليس له معنى. إذا طلبت بيتزا على سبيل المثال، يمكنك الذهاب إلى المطعم للحصول عليها ودفع ثمنها والمغادرة. لماذا لا عندما تضطر إلى شراء ماكينة حلاقة لنفسك؟ ويشير إلى أن العديد من التجار لا يعرفون كيفية تشغيل او حتى تركيب جهاز الدفع الآلي على الرصيف.

ورداً على ذلك، عالم الفيروسات مارك فان رانست ، من جامعة لوفين ، انه لا يرغب التحدث فقط عن إمكانية التسوق عن طريق تحديد موعد. “الأمر كله يتعلق بالتوقيت: متى يجب إعادة فتح المتاجر؟ أفهم أن القطاع يضغط من أجل إستئناف نشاطه ، وهذا حقه، وسيحدث في النهاية.

كما أعرب فان رانست عن قلقه قائلاً ،لكن هل هذا هو الوقت المناسب؟ ما زلنا نواجه أعدادًا كبيرة جدًا من إصابات كورونا”.

من جانبه قال وزير العاملين لحسابهم الخاص ، ديفيد كلارينفال أمس الإثنين،انه يجب النظر بجدية في مسألة إعادة فتح الشركات والأعمال التجارية وقطاع الضيافة في بلجيكا يوم الجمعة القادم.

وقال كلارينفال: “بمناسبة إنعقاد اللجنة الاستشارية المقبلة الجمعة القادم الموافق 27 نوفمبر ، سأناشد من أجل النظر بجدية في إعادة فتح المحلات التجارية وقطاع الضيافة”.

وفي حديثه أمام اللجنة الإقتصادية بمجلس النواب البلجيكي، قال كلارينفال : “إذا لم يكن بالإمكان تصور إعادة فتح بسيطة على المدى القصير ، فسوف أقترح تخفيف الإجراءات الحالية”.

وأشار كلارينفال على وجه التحديد إلى إمتداد مخطط “انقر وإجمع” لمقدمي خدمات الإصلاح والملابس، بالإضافة إلى الشركات التي تستقبل العملاء عن طريق المواعيد.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock