بلجيكا

مسؤول حكومي : السلطات البلجيكية قد تحقق في فضيحة “Google Home”

بلجيكا 24 – قد تحقق هيئة الرقابة وحماية البيانات البلجيكية، حول الطريقة التي يتعامل بها عملاق الإنترنت Google بالتسجيلات التي يتم إجراؤها بواسطة Google Home .

وأشار رئيس هيئة الرقابة وحماية البيانات البلجيكية ، إلى أن السلطات في بلجيكا ،قد تحقق في الأمر ،بعد أن سمح أحد موظفي شركة Google لـ VRT News بالاستماع إلى تسجيلات ،تثبت أن Google يسمح لموظفيه ولمتعاقديه من الباطن بالاستماع إلى المحادثات الخاصة التي تتم عبر Google Home وتطبيق الهاتف الذكي.

دعا السيد David Stevens الأشخاص الذين يشعرون بأنهم تم خداعهم بالتقدم بشكوى رسمية ، حيث ان التحقيق في هذه الشكاوى سيكون أمر مؤكد.

من جانبه طالب وزير الرقابة وحماية البيانات البلجيكي “فيليب دي باكر” من السلطات النظر في الأمر.

في يوم الأربعاء ، نشرت شبكة VRT NEWS تقريراً يفيد ، بأن متعاقدو جوجل “من الباطن” ، يستمعون سرًا إلى تسجيلات مساعدك الصوتي (Google Home)، ويبدو أن الأمر لا يقتصر على الاستماع إلى جهاز (Google Home)، بل هناك إحتمال كبير لوجود متعاقد آخر مع جوجل يستمع إليك أيضًا.

يقول Stevens : “إذا شعر الناس بالضيق أو الانزعاج ، فيمكنهم تقديم شكوى باستخدام موقعنا على الإنترنت”، وأضاف ، سيسمح عدد كبير من الشكاوى للسلطات بالحصول على صورة أوضح لما يقلق الناس.

لم يقل Stevens أن شركة Google إرتكبت أي خطأ ، لكن تقرير VRT أثار عددًا من الشكوك والتساؤلات المتعلقة بالأمر ، كم من الوقت يمكن حفظ البيانات المسجلة ؟ وكيف تستخدم هذه البيانات ، وأي جهة تحديداً يمكنها إستخدامها ؟

يتفهم رئيس هيئة الرقابة وحماية البيانات البلجيكية ، حقيقة أن Google تجري تسجيلات لتدريب خوارزمياتها ، ولكن ما ليس مسموح به هو التعرف على الأشخاص وعلى هوياتهم بل وعلى أسرارهم ، على حد قوله ، فقد يتم تسوية ذلك عادةً من خلال اتفاقيات السرية.

ويوضح السيد Stevens أنه متفهم لموقف شركة Google التي لا تحسد عليه وأنها غير سعيدة بالتسجيلات التي إنتهى بها الأمر بين أيدي شبكة شهيرة مثل VRT.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى