كورونا في بلجيكا

ما هي أكثر الأماكن إسهاماً في تفشي وباء كورونا ..خبير الأوبئة “ماريوس جيلبرت” يجيب !!

بلجيكا 24- حّل عالم الأوبئة “ماريوس جيلبرت” ضيفًا على نشرة الإخبارية في السابعة مساءً على قناة RTBF.

حاول عالم الأوبئة شرح الأماكن الثلاثة التي قد تكون أكثر الأماكن إسهاماً في تفشي وباء كورونا.

ويقول جيلبرت: هناك ثلاثة أماكن رئيسية: المدارس ، وعالم الأعمال والعمل ، وأخيراً ، كل ما يحدث في المجال الخاص. في الأخيرين ، تذكر جيلبرت، ان هذان المكانين تحديداً شهدا الكثير من التخفيف في الإجراءات مؤخراً. وعلق قائلاً: “إنها حقيقة يجب مواجهتها”.

المجال الخاص
أما على على مستوى المجال الخاص ، يقول عالم الأوبئة، من الصعب مطالبة الناس بعدم رؤية أي شخص”.

وأوضح ماريوس جيلبرت، فيما يتعلق بالشركات، فالأخيرة لا تسجل عددًا كبيرًا جدًا من الإصابة أيضًا ، فهذه تحدث بشكل أساسي “في القطاعات التي يوجد بها قوة بشرية كبيرة، حيث توجد إتصالات ضخمة تتم بين الناس”.

وماذا عن المدرسة؟
وفقاً للخبير، فإن عددًا كبيرًا من حالات الإصابة تحدث بداخل المدارس، حيث يعتبر هذا المكان “هدفًا سهلاً” للحكومة.

وتساءل جيلبرت قائلاً : “هل يمكننا ان نسأل أنفسنا سؤال واحد، ماهو سبب إغلاق ما يقرب من 70% من المدارس حيث لم تكن هناك حالات إصابة.

ورد قائلاً: أعتقد أن محاولة تقوية الإحكام على المدارس حيث يمكن أن تكون هناك إصابات، يمكن ان تكون هي الإجابة. ولكن إعادة فتح المدارس ، يبدو لي الأمر سهلاً بعض الشيء”.

تطعيم المعلمين
أما فيما يتعلق بتطعيم المعلمين ، فإن رأي ماريوس جيلبرت واضح: “سيكون ذلك من المنطق تمامًا”. وأضاف، إذا اعتبرنا أن المدرسة مكان يسمح للفيروس بالتفشي بشكل واسع، يجب علينا إذاً إتباع المنطق والذي يوجب علينا تطعيم المعلمين.

وشدد الخبير أيضًا على أهمية الصحة النفسية والتي كانت تحت المجهر لعدة أسابيع . وقال،”من وجهة النظر هذه، أرى أن إغلاق المدارس خيار سيء جداً، مضيفاً، طالما سنترك الآباء الذين يتعين عليهم العمل مع الأطفال بالمنزل ، فإن ذلك يمثل مشكلة كبيرة من وجهة النظر هذه أيضًا”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock