كورونا في بلجيكا

مارك فان رانست: “إذا تم الإعلان عن إجراءات جديدة ، هل سيلتزم البلجيكيون بها؟”

بلجيكا 24- ذكرت صحيفة “D.H” الفرانكفونية البلجيكية، مثله مثل العديد من زملائه ، يتوقع عالم الفيروسات الفلمنكي “مارك فان رانست” الإعلان عن تدابير صحية إضافية قريبًا.

دخلت التدابير التي أقرتها اللجنة الاستشارية حيز التنفيذ السبت الماضي ، ولكن هل هذه الإجراءات كافية؟ هذا هو السؤال الذي يثير قلق بلجيكا حاليًا ، في حين طالب حكام المقاطعات العشر في البلاد يوم الأربعاء بتقديم اجتماع اللجنة الاستشارية المقبل وأن تقوم الحكومة الفيدرالية بـ “تقييم الوضع وتطور الأرقام الوبائية”.

من جانبه، اعترف وزير الصحة فرانك فاندنبروك في لجنة بمجلس النواب قائلاً اننا “لا يمكننا التخلص من الفيروس” ، متنبئًا بـ “أسابيع صعبة للغاية” من الناحية الصحية من الآن وحتى عيد الميلاد.

لكن وزير الصحة الفيدرالي لا يزال يأمل في إنقاذ العطلات، على العكس تماماً من موقف مارك فان رانست، والذي يخشى من أن سكان بلجيكا لن يقبلوا إجراءات جديدة خلال عطلة نهاية العام.

وبالنسبة لعالم الفيروسات، فإن إلغاء التجمعات العائلية لعيد الميلاد سيكون “قرارًا سياسيًا صعبًا” للجميع ، ولكن قبل كل شيء: “هل سيقبله الناس ويلتزمون به؟، بحسب صحيفة “نيوزبلاد”.

وقال مارك فان رانست، ، ان الحل هو تعزيز القيود الصحية قبل الأعياد ، بحيث يمكن الاحتفال بها معًا كما ينبغي.

اما بالنسبة لخبير الإحصاء الحيوي في جامعة هاسيلت “خيرت مولينبرغس” ، يبدو أيضاً أن التدابير الجديدة لا مفر منها. لكنه يأمل ألا يتم النظر في إغلاق جديد، والذي وصفه “بإنه ثقيل للغاية،

وأضاف، نظرًا لارتفاع معدل التطعيم ، لم يعد الاغلاق الكامل ضروريًا […] ولكن قد تكون هناك حاجة لاتخاذ تدابير لوقف هذا الانتشار الآن ، حتى نتمكن من الحفاظ على مدارسنا واقتصادنا مفتوحين”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock