إقليم الفلاندرزالعالم

قطاع الثقافة الفلمنكي البلجيكي في مهمة رسمية إلى المغرب

بلجيكا 24 – يزور وزير الثقافة الفلمنكي سفين غاتز هذا الأسبوع المغرب في زيارة رسمية لتشجيع التعاون الأوثق مع قطاع الفنون والإدارات الحكومية في البلاد.
وتأتي هذه الزيارة في إطار برنامج جديد يقوم فيه وزير الثقافة بتنفيذ مهام خارجية بنفس الطريقة التي تقوم بها وزارتي الخارجية الاقتصاد.

بدأت الزيارات الثقافية الجديدة في نوفمبر الماضي ، حيث زار غاتس اليابان والصين. في هذه المرة ، يرافقه ممثلون من Darna، الدار الثقافية الفلمنكية المغربية في بروكسل.

ويتم تمثيل العديد من منظمات الفنون والثقافة في الرحلة – التي تمر بالدار البيضاء والرباط – بما في ذلك قطاعات الرقص والأفلام والتصميم والموسيقى.

وقال غاتس: “نأمل في فتح المزيد من سبل التعاون على مستوى أعلى في المغرب”. “وعلى وجه الخصوص ، نحن نتطلع إلى تشجيع وإضفاء الطابع الرسمي على المزيد من عمليات التعاون في قطاع الأفلام”.

وتسعى صناعة السينما إلى البناء على النجاح الذي حققه عادل العربي وبلال فلاح ، المديرون الفلمنكيون من أصل مغربي.و هم الثنائي الموجه وراء الأفلام الحائزة على جوائز Image ، Black و Patser.

ويعتبر هذا أيضاً توقيت جيد لعرض فيلم “عندما رقص العرب” When Arabs Danced ، وهو العرض الأول لهذا الأسبوع وهو عمل المخرج البلجيكي المغربي جواد رحيل.

ويذكر أن مدراء أفلام بلجيكيون آخرون من أصل مغربي تم دعمهم من قبل صناعة السينما المغربية ، بما في ذلك إبراهيم شكري في فيلم (الطريق إلى كابول) ومحمد أمين بن معراوي (أديوس كارمن). وحتى السابقة الأولى للإنتاج كانت إنتاج في المغرب.

وستكون عمليات التعاون بين صناعتي الأفلام في بلجيكا والمغرب ، بما في ذلك بين دور الإنتاج والمهرجانات ودور السينما ، أكثر رسمية خلال رحلة غاتس.

أحد هذه البرامج هو برنامج شهري جديد في Cinéma Palace في بروكسل يضم أفلاماً صُنعت من قبل صانعي الأفلام البلجيكيين من أصل مغربي ،ومن المقرر أن يبدأ هذا البرنامج الشهر المقبل.

من جانبه قال مهدي مارشال من مؤسسة Darna : “فلاندر وبروكسل لديهما جالية مغربية كبيرة”. “ومن بينهم فنانين لا حصر لهم – صناع أفلام ، موسيقيون ، فنانون ممتازون ، ممثلون ومنظمات. إنهم يجسدون الفرقة الثقافية القوية بين فلاندرز والمغرب “.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى