كورونا في بلجيكا

على عكس فلاندرز ..لماذا قامت والونيا بدعوة جميع البالغين للتلقيح !!

بلجيكا 24- بالرغم من إرسال جميع الدعوات لجميع السكان البالغين في والونيا للحصول على لقاحهم ضد فيروس كورونا، إلا انه يبدو أن بدء التطعيم في فلاندرز يسير بشكل أبطأ قليلاً.

تلقى 56.3% من البالغين في جميع بلجيكا جرعتهم الأول، إلا ان هناك إختلافات كبيرة بين المناطق وحتى البلديات.

ويوضح إيمانويل أندريه ، عالم الأحياء الدقيقة والمتحدث السابق بإسم فريق كوفيد-19 الفرانكفوني ، في الإذاعة الفلمنكية يوم الأربعاء: “عادةً، سيتم تطعيم كل من يريد التطعيم في أوائل شهر يوليو في والونيا”.

وفي غضون ذلك ، قال وزير الصحة الفلمنكي “فوتر بيكيه” ، مؤخرًا ، إن إقليم فلاندرز لن يحقق هدفه الأولي المتمثل في منح جميع السكان الذين يريدون الحصول على جرعتهم الأولى بحلول 11 يوليو.

ويرجع الاختلاف بين السرعات المتعددة في عملية التلقيح في والونيا وفلاندرز إلى عدة أسباب ، ولكن السبب الرئيسي هو إستعداد الشعب الفلمنكي للتلقيح. يقول أندريه، “نرى أن معدل التطعيم أعلى في فلاندرز. والنتيجة هي أن هناك بالفعل المزيد من اللقاحات المتاحة للأعمار الأصغر [في والونيا] الآن.

وحتى يوم الأربعاء 9 يونيو ، تم تطعيم 57% من السكان البالغين في فلاندرز ، مقارنةً بـ 58% في والونيا ، وفقًا لأحدث الأرقام الصادرة عن معهد الصحة العامة في بلجيكا Sciensano.

ومع ذلك ، فإن معدلات التطعيم لكل فئة عمرية أقل في والونيا عنها في فلاندرز ، حيث تلقى حوالي 94% من الفلمنكيين الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا الجرعة الأولى، مقارنةً بحوالي 83% في والونيا ، مما يشير إلى إستعداد أقل للتطعيم في الجنوب البلجيكي.

من أجل تشجيع أكبر عدد ممكن من الناس على التطعيم ، تم إطلاق العديد من المبادرات في الجزء الفرنكوفوني من البلاد، حسبما ذكر إيمانويل أندريه

وقال أندريه: “أحدها هو” ريفاكس “، وهو ما يمنح الناس فرصة ثانية للتطعيم”. “حيث اننا نرى أن الكثير من الناس على استعداد الآن للتلقيح في نهاية المطاف، عندما يرون أن زملائهم أو أصدقائهم يقومون بتلقيح انفسهم.”

وأضاف أندريه: “هذه اللحظة الثانية ، فرصة ثانية ، تمنحنا مزيدًا من المرونة”.

وصرح رئيس الوزراء الفلمنكي يان جامبون في البرلمان الاقليمي يوم الثلاثاء، ان كل من رفضوا التطعيم سيتركون وشأنهم.

وقال جامبون “أولئك الذين رفضوا اللقاح سيتعين عليهم اتخاذ الخطوة الأولى للحصول على فرصة ثانية بأنفسهم” ، مضيفًا أنه لن “يتم الاتصال بنفس الطريقة التي كما كان عليه الحال في الدعوة الأولى.

إلى جانب منح المواطنين فرصة ثانية ، تتخذ والونيا أيضًا إجراءات أكثر استهدافًا ، مثل الأيام التي يمكن فيها للناس الحصول على جرعة دون تحديد موعد ، أو جلسة تطعيم ماراثونية للرياضيين الهواة.

وبهذه الطريقة ، يأمل أندريه وخبراء آخرون في والونيا أن يكون معدل التطعيم الإجمالي مرتفعًا بما يكفي لتحقيق مناعة القطيع في بلجيكا.

وقال أيضاً: “نأمل أن نقترب أسبوعًا بعد أسبوع، فلا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به ، لكننا نسير في الاتجاه الصحيح.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock