اخبار سياسية

صوفي روهوني وقضية أوليفييه فانديكاستيل: “بلجيكا استسلمت لابتزاز إيران البغيض”

بلجيكا 24- أُطلق سراح عامل الإغاثة البلجيكي “أوليفييه فانديكاستيل” ، والذي كان محتجزًا في إيران منذ 24 فبراير 2022 ، يوم الجمعة الماضي.

ومقابل إطلاق سراح الإيراني أسد الله أسدي ، المحكوم عليه في بلجيكا بتهمة الإرهاب ، تمكن البلجيكي أخيرًا من العودة إلى بلجيكا.

إقرأ ايضًا: شكرًا سلطنة عُمَان.. أوليفييه فاندكاستيل يعود إلى وطنه بعد طول غياب (فيديو)

ومنذ ذلك الحين ، أثارت عملية التبادل هذه ردود فعل عديدة وبالاخص على المستوى السياسي!.

وعلى اثير ميكروفون RTL ، نددت النائبة الفيدرالية (Défi) ، صوفي روهوني ، بشروط الإفراج عن البلجيكي.

وقالت روهوني “كانت لدينا أدوات دبلوماسية واقتصادية وسياسية فيما يتعلق بإيران” ، مشيرةً إلى طلباتها العديدة للحكومة الفيدرالية لإيجاد حلول أخرى للإفراج عن أوليفييه فانديكاستيل.

إقرأ ايضًا: ظهور تسريب جديد لوثائق إيرانية حول قضية أوليفييه فانديكاستيل !!

وعلى الرغم من سعادتها بعودته ، إلا أن النائبة الفيدرالية تخشى أن يصبح الإفراج عن البلجيكي ، في ظل هذه الظروف ، “ورقة مساومة” ضد “نظام لا يعرف إلا “قانون القوة”.

ووفقًا للنائبة، هذا الإتفاق يثير الانزعاج ، وتحديدًا عند رؤية ان بلجيكا استسلمت للابتزاز البغيض الذي قامت به إيران ، مضيفة، ان إيران هي التي جعلتها تعيش في الجحيم من خلال تسليم إرهابي محكوم عليه في بلجيكا بالسجن لمدة 20 عامًا بالمقابل.

كما دعت النائبة إلى إلغاء معاهدة تبادل السجناء مع إيران لصالح المادة 176 من الدستور، وقالت: “هذه المعاهدة تشكل اليوم تهديدًا لمواطنينا (…) وتعطي إشارة لإيران بأنها ستكون قادرة في المستقبل على أخذ أحد مواطنينا رهائن كما تشاء لتحصل بالمقابل على ما تريد.

إقرأ ايضًا: الملك فيليب يَشْكَرُ سلطان عُمَان ويستقبل “أوليفييه فانديكاستيل” اليوم الثلاثاء

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock