بلجيكالوفين

سيارات مدينة “لوفين” كهربائية بالكامل بحلول 2030

بلجيكا 24 – قال عمدة مدينة “لوفين” أن أسطول الأخيرة من مركبات الخدمة العامة سيصبح كهربائيًا بالكامل بحلول عام 2030 وستصبح مبانيها أكثر كفاءة من حيث إستخدام الطاقة وذلك أثناء الإعلان عن إستثمارات إجتماعية وبيئية تصل إلى 440 مليون يورو.

في مؤتمر صحفي كُشف النقاب عن الميزانية متعددة السنوات للفترة 2020-2025 ، أعلن عمدة “لوفين” السيد ” محمد رضواني” أنه تم تخصيص أكثر من 10 ملايين يورو لإتخاذ تدابير مستدامة واجتماعية.

وحسب بيانه في المؤتمر الصحفي ، قال عمدة المدينة أنه سيتم إستثمار ما مجموعه 8.9 مليون يورو لبناء مسارات دراجات إضافية ، في حين أن مبلغًا إضافيًا قدره 850،000 يورو سيوجه لإنشاء حوالي 50 مركزًا للتنقل أو نقاط التنقل ، وهي نقطة توقف واحدة تتيح للمستخدمين الوصول إلى خيارات النقل المختلفة.

ووفقًا للتقرير المنشور في صحيفة هيت نيوسبلاد ،تعمل المدينة على إستخدام أكثر للطاقة المستدامة ، مع إضافة 2.6 مليون يورو إلى ميزانية الإعانات الممنوحة لتدابير توفير الطاقة ومليون يورو لجعل مباني الإدارة العامة أكثر كفاءة في استخدام الطاقة .

وأعلن العمدة أن الموظفين العموميين سينفصلون أيضًا عن سياراتهم التقليدية العاملة والتي تعمل بالديزل أو البنزين ، حيث سيصبح الأسطول كهربائيًا بأكمله بحلول عام 2030.

بالإضافة إلى ذلك ، تخصص الميزانية الجديدة أيضًا موارد كبيرة لمحاربة التشرد والفقر ، حيث أعلن العمدة أن مظروفين منفصلين بقيمة 150 مليون يورو سيخصصان لتدابير التخفيف من حدة الفقر ورعاية الأطفال والمسنين والرعاية المنزلية.

وتكثف المدينة جهودها لمكافحة التشرد عن طريق ضخ 250.000 يورو في سياسة الإسكان أولاً ، مع إنشاء وظائف إضافية للعاملين الاجتماعيين. بالإضافة إلى ذلك ، كجزء من مكافحة التمييز في سوق الإيجار الخاص ، سيتم تقديم علاوة إيجار لأي شخص ينتظر مكان سكن لأكثر من عامين.

وأضاف تقرير الصحيفة أنه تم تقديم الاستثمارات التي تهدف إلى جعل المدينة أكثر خضرة وأكثر رعاية وازدهارًا ، حيث أعلن العمدة عن زيادة في الرسوم الإضافية على ضريبة الأملاك ، والتي ستتراوح من 880 يورو إلى 975 يورو.

ووفقًا للمسؤول عن التمويل المالي بمجلس المدينة Carl Devlies ، ستشمل الزيادة في الغالب الأشخاص الاعتباريين ، وكذلك عدد كبير من المالكين الذين يقومون بذلك ، ليسوا مقيمين في المدينة ، والذين يشكلون ما يصل إلى 40% من الأشخاص الذين يخضعون للزيادة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى