إقليم والونيالييج

دراسة : حافلة تجوب شوارع لييج لقياس تأثير الوقود الحيوي على صحة الإنسان

بلجيكا 24 – أصبحت مدينة لييج حاليًا مسرحًا لمشروع بحثي مهم لدراسة آثار التلوث المترتبة على زيادة نسبة الوقود الحيوي في الديزل المستخدم في الحافلات .

المشروع الجاري تنفيذه حالياً ، هو عبارة عن مشروع بحث للدكتوراة من قبل Séverine Cassiers ، تحت رعاية كل من جامعة بروكسل الحرة ULB في بروكسل وجامعة UCLouvain في Louvain-la-Neuve.

تدير هيئة النقل العام TEC في لييج ، حالياً حافلات يتم تزويدها بالوقود المعروف بإسم B7 : وقود الديزل معزز بنسبة 7% من الوقود الحيوي. ويبحث المشروع الجديد نسبة التلوثة الناجمة عن زيادة B7 إلى B30.

للقيام بذلك ، كرست TEC للمشروع حافلة وسائقًا ، مما يجعله يسير بشكل منتظم لمسافة كيلومتر واحد على طول ضفة نهر La Meuse، في خط مستقيم مع المنعطفات أو التوقفات.

خلال هذه التجارب ،يتم اختبار ثلاثة أنواع من الديزل ، وتغطي الحافلة الطريق بعدة سرعات ، حيث يتم قياس الانبعاثات ، على طول الطريق .

على الرغم من أن المسار قد لا يتوافق بشكل كبير مع التشغيل العادي للحافلة ، إلا أنه يجب توحيدها لأغراض الاختبار ، وهي معرفة ما إذا كان يمكن زيادة نسبة الوقود الحيوي دون آثار سلبية على البيئة أما لا ، وخاصة على صحة الناس.

باستخدام معدات معروفة باسم PEMS ، يمكن للفريق قياس الانبعاثات الضارة بالبيئة ، مثل ثاني أكسيد الكربون ، وكذلك تلك التي تؤثر على صحة الإنسان ، مثل أكسيد النيتروز والجسيمات الدقيقة.

يشار الى ان إختيار الحافلة لم يكن عرضيًا : حيث تقطع مركبات النقل العام عشرات الملايين من الكيلومترات سنويًا في بلجيكا ، وقد يكون أي تحسن في الأداء كبيرًا.

تُجرى الدراسة بالتعاون مع معهد والون للعلوم Issep ، في حين دفعت منطقة والون تكاليف PEMS ، والتي تكلف 300000 يورو. ساهمت مصفاة الديزل الحيوي بيوو في غينت بمبلغ 25000 يورو. أكدت الشركة لشركة Belga أن استقلالية الاختبارات ستضمنها مجموعة متنوعة من الشركاء.

ومن المقرر ان تستمر الاختبارات حتى سبتمبر المقبل، مع توقع النتائج بحلول نهاية العام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى