بلجيكا

داعشية بلجيكية : هل يجب معاقبة أطفالنا على أخطائنا؟!

بلجيكا 24 – في مارس الماضي ، ذهب Rudi Vranckx صحفي في VRT ، لمقابلة نساء بلجيكيات في مخيم الروج في شمال سوريا،و على الفور أظهرت العديد من النساء البلجيكيات رغبتهن في العودة إلى بلجيكا مع أطفالهن من بينهم كانت حفصة سليتي المرأة البالغة من العمر 23 عامًا والتي حكمت العدالة البلجيكية بإعادتها مع طفليها.

في ذلك الوقت ، كانت الأم الشابة تأمل بالفعل في العودة إلى بلجيكا وقالت “الكل خائف منا ، لقد ارتكبنا خطأ ، لقد جئنا إلى تنظيم داعش، الجميع ارتكبوا أخطاء في حياتهم، هل يجب معاقبة أطفالنا على أخطائنا؟ “.

*جميع البلجيكيات يريدون العودة

كانت الشابة قد انضمت إلى سوريا في يناير 2015 للالتحاق بوالدها الذي تعهد بالولاء لتنظيم القاعدة والانضمام إلى صفوف الدولة الإسلامية في ديسمبر 2014.

وفي مارس 2018 ، أوضحت حفصة أنها تأسف لاختيارها وترغب في قضاء عقوبتها بلجيكا ، شأنها شأن البلجيكيات الآخريات الموجودين في هذا المعسكر وتقول “هناك الكثير من البلجيكيات هنا ، ربما 10، أعتقد أن جميع البلجيكيات يريدون العودة إلى بلجيكا”.

وعند سؤالها من قبل صحفي VRT عن خوف البلجكيين من عودتها الى بلجيكا ، قالت المرأة انها على علم بالوضع، واضافت انها تفهم هذا الخوف وحقيقة أنها يمكن أن تكون عدوًا للبلجيكيين.

وتجدر الاشارة الى انه إذا وصلت هذه الأم إلى الأراضي البلجيكية فسوف تسجن مباشرة و سوف يتم الاعتناء بأطفالها.

ووفقا للارقام صادرة من المراكز المختصة يوجد في المخيمات السورية 21 أم بلجيكية و 46 طفلاً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى