صحة

خبراء..إنخفاض حالات الإنفلونزا هذا العام ليس بالضرورة خبر جيد

بلجيكا 24 – بينما لا يزال فيروس كورونا يحيط بنا من كل الجوانب، إنخفضت حالات الإنفلونزا  بشكل كبير هذا العام ولأسباب وجيهة، ألا وهي ان الإجراءات الصحية المتخذة لمكافحة كوفيد-19 أدت إلى تقليل إنتقال الجراثيم بشكل كبير، لكن الخبراء قلقون الآن بشأن وباء الأنفلونزا القادم.

*هل يجب أن نشعر بالقلق من وباء الإنفلونزا القادم؟

على أي حال ، هذا ما يقوله بعض الخبراء. مع إتخاذ الإجراءات الصحية اللازمة لوقف إنتشار كوفيد-19 ، إختفى وباء الأنفلونزا فعليًا في أوروبا بشكل عام وبلجيكا بشكل خاص.

ويوضح Sciensano معهد الصحة العامة في بلجيكا “انه على الرغم من عدد العينات التي تم تحليلها ، فإن عدد العينات الإيجابية للإنفلونزا أقل بكثير مما كان عليه في فصول الشتاء السابقة ”  مضيفاً، منذ أكتوبر 2020 ، سجلت شبكة المختبرات الأهلية 14 إختبارًا إيجابيًا فقط ، مقارنةً بالآلاف في السنوات السابقة”.

ولكن بالنسبة لبعض الخبراء ، هذا ليس بالضرورة خبرًا جيدًا، فبحسب تقرير من صحيفة ديلي ميل ، فإن هذا الانخفاض في عدد الحالات يمكن أن يتسبب بالفعل في ارتفاع عدد الإصابات في الشتاء المقبل وقد يؤدي انخفاض انتشار فيروس الإنفلونزا هذا العام إلى تعقيد عملية تطوير لقاحات الإنفلونزا.

في حين أن الإنفلونزا ليست خطرة على الغالبية العظمى من السكان ، إلا أنها قد تكون قاتلة لكبار السن والأشخاص الذين يعانون من أمراض مصاحبة، يقول الدكتور أندرو بريستون من جامعة باث: “جميع التدابير لمنع انتقال فيروس كوفيد (التباعد الاجتماعي ، وتقليل الاتصال الجسدي ، وارتداء القناع) ، تعمل أيضًا ضد التهابات الجهاز التنفسي مثل الإنفلونزا”وتابع “مع اتخاذ إجراءاتها خلال موسم الأنفلونزا ، انخفض عدد الحالات بشكل كبير هذا العام.”

ولكن عندما يتم تخفيف الإجراءات الصحية ، فقد تعود الأنفلونزا أقوى من أي وقت مضى، وفقًا لبعض الخبراء “عندما نرفع القيود ، وعندما تنخفض حالات الإصابة بالفيروس كوفيد-19 ، فإننا نخاطر برؤية إنتعاش جديد في أمراض الجهاز التنفسي مثل الأنفلونزا”.

ويتابع الدكتور بريستون قائلاً “قد تكون هذه العودة أكثر قوة مما كانت عليه قبل ظهور كوفيد-19 ، لأن الناس لن يحصلوا على التعزيز المعتاد في مناعتهم عندما نتعرض بشكل طبيعي لفيروس الأنفلونزا ، مع اللقاح أو من خلال الإتصال بالفيروس”.

وأضاف، ضعف المناعة يمكن أن يؤدي إلى المزيد من حالات الأنفلونزا ،ففي لندن على سبيل المثال لا الحصر، “لم تختفي الأنفلونزا، لكن في أجزاء كبيرة من العالم كانت هناك حالات أقل بكثير، والسؤال المهم الآن هو ما إذا كنا نريد الحفاظ على الإجراءات الصحية في المستقبل لمنع إنتشار الأنفلونزا “.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock