اخبار انتويربحوادث

حادث انتويرب: مصرع رجل وإكتشاف أكثر من 100 قطعة سلاح واعتقال ستة اشخاص

المصدر:HLN

Advertisements

بلجيكا 24- أوردت صحيفة HLN مُعطيات جديدة ظهرت في قضية تدخل الشرطة الذي إنتهى بمأساة في أنتويرب.

وقال مكتب المدعي العام في أنتويرب ، الأربعاء ، إن شخصًا توفي خلال تدخل الشرطة في بمركسيم، منطقة أنتويرب.

سماع صوت انفجار قوي
وذكرت صحيفة HLN نقلاً عن شهود عيان من السكان المحليين ، ان صوت انفجار قوي سُمع في حوالي الساعة 4:30 صباح اليوم.

Advertisements

ويقال إن الباب الأمامي لأحد المنازل قد انفجر. ثم وصلت فرق الشرطة وسيارات الإسعاف إلى مكان الحادث. حيث لم يُسمح لأحد بالخروج من المنزل منذ ذلك التفجير. فقد قامت الشرطة بتطويق المنطقة بأكملها. بالإضافة إلى تواجد خدمة إزالة الألغام موجودة أيضًا في الموقع.

“عملية إرهابية”
ووفقاً لـ إيريك فان ديويز المتحدث بإسم المدعي العام في انتويرب، تم إجراء 12 عملية تفتيش اليوم الأربعاء ، بشكل رئيسي في منطقة أنتويرب ، كجزء من تحقيق في حيازة أسلحة نارية بشكل غير قانوني والتحضير لهجوم إرهابي”. مشيراً إلى إنه الضحية كان وسيط يشتبه في انتمائه لليمين المتطرف ، لكن التحقيق من شأنه أن يظهر المزيد من الحقائق.

إكتشاف أكثر من 100 قطعة سلاح
وبحسب الصحيفة، فقد جرت عمليات البحث في مناطق أنتويرب في Merksem و Berchem و Deurne و Zandvliet وكذلك في Kasterlee.

Advertisements

وأكد مكتب المدعي الاتحادي ، بعد ظهر الأربعاء ، العثور على أكثر من 100 قطعة سلاح تم مصادرتها. وسيكونون موضوع التحقيقات والجرد. بيد ان بعضهم تم تسجيله بشكل قانوني.

ما نعرفه عن الضحية
وأوضح المدعي العام في انتويرب أن تبادل لإطلاق النار وقع بين الشرطة وصاحب منزل تم تفتيشه قد حدث أثناء العملية. توفي المقيم البالغ من العمر 36 عامًا.

ووفقًا لزملائنا في صحيفة HLN ، فإن Yannick V ، كان شخص منعزل داخل حركة اليمين المتطرف ، يصف نفسه على الشبكات الاجتماعية بأنه جامع للمعدات العسكرية يمارس رياضة الرماية ولديه اهتمام “بكل ما يتعلق بالقوة”.

وقالت الصحيفة ان Yannick كان أحد الناجين ، بعد وفاة يورغن كونينغز ، وفي منشور سابق له على موقع الفيسبوك سبق ان اتهم النظام القضائي البلجيكي بأنه “مريض بشكل خطير”.

تم العثور على مائة قطعة سلاح وكمية كبيرة من الذخيرة والسترات التكتيكية ونظارات الرؤية الليلية والحرارية أثناء تفتيش منزله.

وعقب إطلاق النار هذا ، فُتح تحقيق ثانٍ في ملابسات تبادل إطلاق النار.

بعد هذا الحادث ، عين مكتب المدعي العام في أنتويرب قاضي تحقيق في جريمة القتل ، وهو إجراء عادي في هذا النوع من الحالات.

وسيتعين على التحقيق تحديد الظروف الدقيقة لإطلاق النار وتحديد ما إذا كان ضباط الشرطة المتورطون قد تصرفوا كما ينبغي.

كما تم تنظيم مداهمة على موقع الحادث بمشاركة النيابة واللجنة P ومحققي الشرطة المحلية. كما زار الموقع معمل الشرطة والطبيب الشرعي وخبير أسلحة.

وذكرت الشرطة انه تم تقديم الدعم النفسي لأقارب الضحية وأفراد الوحدة الخاصة.

Advertisements
زر الذهاب إلى الأعلى