إقليم الفلاندرزبلجيكا

جان جامبون يرد على إستفسارات البرلمانين بشأن العلاوات العائلية المدفوعة للاجئين

بلجيكا 24 – إعترف رئيس الوزراء الفلمنكي جان جامبون (N-VA) أمام البرلمان يوم الثلاثاء بأن وظيفته تتطلب منه الجمع بين العمل الداخلي و بين الناس،في وقت أبلغ فيه وزير الرفاهية ووتر بيك (CD&V) عن سلسلة من الأرقام عن العلاوات العائلية والمبالغ المستردة بأثر رجعي من قبل بعض الأسر.

أثار السيد جان جامبون (N-VA) جدلاً في بداية العام بعد أن قال إن عائلة لاجئة تمكنت من شراء منزل بفضل العلاوات العائلية التي تلقتها بأثر رجعي،وقال جامبون في رد على سلسلة من الاستفسارات في البرلمان “أدرك أنني كرئيس للحكومة ، يجب أن أقوم بإنشاء رابطة بين فريق العمل الداخلي و بين الناس”. و أضاف “ربما أسأت تقدير كم يمكن لهذا أن يسبب ضجة”.

بين عامي 2014 و 2019 ، حددت الإدارة 2524 طلبًا للدفع بأثر رجعي للبدلات العائلية بمبلغ يزيد عن 10،000 يورو. ومع ذلك ، فإن الأسباب المذكورة متعددة وليسوا لاجئين بشكل رئيسي فهناك على سبيل المثال ، أشخاص لديهم طفل معاق أو جاءوا من الخارج، ومع ذلك، تم ذكر حالة تم دفع فيها البدلات بأثر رجعي على فترة الإقامة غير القانونية في بلجيكا بمبلغ 91000 يورو.

تم تغيير القواعد منذ ذلك الحين ولان يجب إصدار تصريح إقامة للمطالبة بعلاقات الأسرة،و تعتزم الحكومة الجديدة زيادة تشديد الشروط والتأكد من أن فترة طلب اللجوء لم تعد تؤخذ في الاعتبار عند حساب المتأخرات.

في المعارضة ، قال أنصار البيئة إنهم راضون عن الأرقام التي قدمها السيد بيك،في حين قال النائب بيورن رزوسكا من حزب (جروين) ان الارقام تشير إلى أن السيد جامبون روى قصصًا خيالية.

ومن جهتها أعربت النائبة هانيلور جويمان (sp.a) عن أسفها لأن السيد جامبون لم يعترف بأنه “كذب”وقالت “هذه هي إستراتيجية الاستقطاب النموذجية لليمين المتطرف وأن فلامس بيلانغ أقصى اليمين أثار قضية 91000 يورو التي أشار إليها السيد بيك لإدانة التأثير على “الفلمنكيين الذين قضوا فترة عيد الميلاد في بؤس”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق