العالمبلجيكا

بلجيكا تحتل المركز التاسع في حرية الصحافة والعمل الإعلامي

بلجيكا 24 – سلطت منظمة مراسلون بلا حدود الضوء على أجواء الترهيب التي يعاني منها الصحفيون والعاملون في الحقل الإعلامي في العالم.

وأوضحت المنظمة في أحدث تقاريرها أن الصحفيين لا يزالون عرضة للعنف، التهديد، التضييق، الملاحقة والقتل، هذا بالإضافة إلى أجواء الترهيب التي تسود الأجواء الإعلامية في العالم.

وصنف التقرير السنوي حرية التعبير والعمل الصحفي في العالم وفقاً لعدة معايير منها التنوع والتعددية والصعوبات التي يواجهها الاعلاميون والتي تعيق أدائهم لعملهم.

ونوه التقرير بوجود آليات لنشر الرعب تُمارس خاصة من قبل الأوساط السياسية على الصحفيين ومسؤولي المؤسسات الاعلامية، مشيرا إلى أن الأمر ينسحب على دول الاتحاد الأوروبي كما باقي دول العالم.

وجاء في التقرير أن “إضعاف حرية الصحافة يتخذ عدة ظواهر، فقد وجد الصحفيون في كل من فرنسا، بلجيكا، مالطا، إيطاليا وبولونيا أنفسهم أمام أشكال متعددة من الضغط ومحاولات كم الأفواه”.

وتعمد الحكومات، ومنها الأوروبية، إلى تقييد حرية الاستقصاء الصحفي عبر اتخاذ إجراءات قانونية وسن تشريعات مشددة، تجعل من الصعب على الصحفي الاستمرار انجاز تحقيقاته وكشف الحقيقة.

وخص التقرير بالذكر عدة دول مثل إيطاليا، التي تراجعت هذا العام ثلاث مرتبات وباتت في المركز الـ43 على سلم الدول التي تحترم حرية الصحافة، حيث عمد وزير الداخلية ماتيو سالفيني إلى التقليل من أهمية التهديدات الموجهة للصحفي روبرتو سافيانو.

أما في بلغاريا فقد تم سجن صحفيين كانا يجريان تحقيقات حول قضايا فساد وسوء استخدام للأموال الممنوحة لبلادهم من قبل الاتحاد الأوروبي.

أما في دول خارج أوروبا مثل روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، فتتخذ حملات الاذلال أشكالاً مختلفة إذ يتم تسمية الصحفيين كأعداء الشعب.

وينطبق هذه الكلام أيضاً على دول عضو في الاتحاد مثل هنغاريا التي تحتل المركز 87 على القائمة، بتراجع قدره 14 درجة عن التصنيف السابق.

وعبرت منظمة مراسلون بلاد حدود عن قلقها الشديد تجاه انتشار حملات التشويه التي تستهدف العاملين في القطاع الإعلامي.

وتحدث التقرير أيضاً عن عمليات اغتيال وسجن طالت صحفيين في دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي ودول أخرى.

وحول هذا التقرير قال الأمين العام للمنظمة كريستوف ديلوار “عندما ينحر النقاش السياسي ويتخذ شكلاً من أشكال الحرب الأهلية، فإن الصحفيين هم أول الضحايا”.

وحذر المسؤول في مراسلين بلا حدود من خطر الأجواء الحالية على الديمقراطية.

هذا وتقف دول مثل النرويج، فنلندا، السويد، هولندا والدانمرك على رأس قائمة الدول التي تحترم حرية الصحافة والعمل الإعلامي، وتأتي بلجيكا في المركز التاسع. بينما تحتل العديد من الدول العربية ذيل القائمة مثل مصر والسعودية واليمن وليبيا بفارق ضئيل عن الصين، كوريا الشمالية وتركمانستان.

المصدر : وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى