بلجيكاتكنولوجياصحة

باحثون بلجيكيون يكتشفون طريقة جديدة لتتبع التلوث بالبلاستيك

بلجيكا 24 – أعلن المعهد الفلمنكي للبحوث التكنولوجية (VITO) يوم الخميس ،أن مجموعة من العلماء في فلاندرز إكتشفوا طريقة جديدة لتتبع أصغر أنواع البلاستيك الدقيقة.

طور باحثو معهد VITO بالتعاون مع علماء في جامعة غنت (UGent) طريقة لتتبع المواد البلاستيكية الدقيقة ، وهي إكتشاف رائع للباحثين الذين يدرسون التلوث البلاستيكي على المستوى العالمي .

تم إستنباط طريقة المراقبة التي طوروها من تقنية تسمى مطياف الكتلة لبرنامج المقارنات الدولية ، وتستخدم لتحديد المعادن الثقيلة في أنواع مختلفة من الصلب ، والتي طبقها الباحثون على تتبع المواد البلاستيكية الدقيقة.

في بيان صحفي ، قال معهد VITO أن هناك حاجة إلى مزيد من البحوث لإستخدام طريقة التتبع الخاصة بهم بفعالية من أجل فصل المواد البلاستيكية الدقيقة عن الجزيئات ذات الأصل الطبيعي.

وقال مركز الأبحاث أيضًا أن أسلوبهم يحتاج أيضًا إلى مزيد من التحسين من أجل جعله قادرًا على اكتشاف المواد البلاستيكية النانوية ، وهي أجزاء من البلاستيك أصغر من 1 ميكرومتر.

في بيان صحفي قال VITO :”في عام 2017 ، تم تقدير أنه بين عامي 1950 و 2015 ، تم إنتاج حوالي 6300 مليون طن من النفايات البلاستيكية ، انتهى معظمها في مدافن النفايات أو في البيئات الطبيعية” .

وجدت الأبحاث الحديثة في تلوث البلاستيك أن هذه المواد الدقيقة بدأت بالفعل في شق طريقها إلى سلسلة الغذاء لدينا ، حيث إكتشف العلماء آثار البلاستيك في الجهاز الهضمي البشري.

وأشاد العلماء باكتشافهم بإعتباره “إنجازًا مهمًا” في دراسة آثار التلوث البلاستيكي على صحة الإنسان ، والتي يصعب تحديدها “لأن من الصعب ملاحظة أصغر جزيئات البلاستيك المجهرية”.

ميكروبلاستيك :
ميكروبلاستيك (Microplastics) هي جسيمات صغيرة من البلاستيك توجد في البيئة الحيوية المحيطة، وهي ذات أبعاد ميكروئية صغيرة، عادة ما يكون نصف قطرها أقل من 5 ميليمتر. يعود منشأ جسيمات الميكروبلاستيك إلى عدة مصادر، بما فيها مستحضرات التجميل والملابس والعمليات الصناعية.

يمكن تصنيف جسيمات الميكروبلاستيك حسب المنشأ إلى جسيمات أولية، وهي ناتجة بشكل مباشر عن الاستخدام البشري لمنتجات البلاستيك المصنع؛ وإلى جسيمات ثانوية وهي فتات وشظايا بلاستيكية صغيرة مشتقة من تحلل وتكسّر السلاسل البوليميرية من قطع مخلفات اللدائن الكبيرة، والتي تشكل جزءاً من دوامة نفايات شمال المحيط الهادئ. كلا هذين المصدرين من جسيمات الميكروبلاستيك يعدان نوعاً من أنواع التلوث المستدام ذي التأثير السلبي على النظم البيئية، وخاصة البحرية منها.

وللتعريف بالتلوث بالبلاستيك ومخاطره ، نرجو مشاهدة هذا الفيديو :

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

الإعلانات هي مصدر حياة موقعنا ، شكراً لتفهمكم