بلجيكا

السلطات ترد الجميل لعائلة كردية صنعت “أقنعة قماشية” للبلجيكيين بطردها من بلجيكا

بلجيكا 24 – وفقاً لتقارير نشرتها Sudpresse و RTBF ، غادرت عائلة حسون اللاجئة الكردية ، التي جذبت إنتباه وسائل الإعلام في بداية الوباء عن طريق صنع أقنعة قماشية مجانية للسكان بلجيكا بعد ان أمر اثنان من أفرادها بمغادرة أراضي البلاد، إلا ان السلطات أبت إلا ان ترد الجميل فوصمتنا جميعاً بالعار بطرد تلك العائلة من بلادنا؟؟.

هربًا من الحرب في سوريا ، كان حسن حسون ، مصمم أزياء ، يأمل في أن يجد ملاذًا في بلجيكا مع زوجته وطفليه وجدّين وخالته، بالإضافة إلى طفله الثالث الذي ولد على التراب البلجيكي.

إستقرت العائلة بأكملها في موقع مخيم Polleur في Theux ، وهو مركز يستقبل حوالي 200 طالب لجوء ، وتديره وكالة Fedasil.

بعد أن أُمر الأجداد بمغادرة بلجيكا لم ترغب أسرة حسون في أن تتقطع أوصالها ،فما كان منهم إلا ان غادروا البلاد للبحث عن مأوى في دولة مجاورة.

وقال مدرس الطفل الأكبر لـ RTBF “بين عشية وضحاها يرحلون، لا نعرف إلى أين، بالطبع أنا قلق عليهم، مضيفاً، ان إثنين من الاطفال كانا يدرسان هنا، وكان الطفل نوري يتحدث كثيراً ، وكان يخبرني بما كان يجري في موقع مخيم Polleur وكان حقًا جزءًا من الفصل”.

وكان سكان المنطقة قد أعربوا عن دعمهم لعائلة حسون ، ولا سيما من خلال التماس وجمعت حوالي 6000 توقيع.

وتجدر الإشارة الى ان مالك موقع مخيم Polleur في Theux أعلن أيضًا لـ Fedasil (المستأجرة للمبنى منذ نوفمبر 2019) أنه ينوي إسترداد ممتلكاته لموسم السياحة الصيفي، وسيستعيد الموقع مرة أخرى في 18 يونيو.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock