بلجيكا

الزوجين الملكيين يزوران بقايا معسكر الإعتقال “Buchenwald ” في ألمانيا

بلجيكا 24 – خلال زيارة رسمية إلى ألمانيا إستغرقت يومين ، زار الملك فيليب وزوجته الملكة ماتيلد ، ما تبقى من معسكر الاعتقال النازي Buchenwald ، والقريب من Weimar ، لتقديم التحية لأكثر من 4200 بلجيكي أحتجزوا هناك ،خلال الحرب العالمية الثانية.

زار الزوجان الملكيان المعسكر ، بما في ذلك المحرقة ، يرافقهما ،رئيس المجتمع الناطق بالألمانية في بلجيكا السيد Oliver Paasch .

وضع الزوجين الملكيين إكليلاً من الزهور في ذكرى الضحايا وكذلك تسليم مؤسسة Buchenwald ، ملابس السجن التي يرتديها البارون البلجيكي André Simonart آنذاك .

كان Simonart، أستاذ علم الأدوية ، مسجوناً في قلعة Breendonck قبل ترحيله إلى Buchenwald ، ومع انتهاء الحرب ،أصبح رئيس متحف قلعة Breendonck . كانت عائلته ترغب لفترة طويلة في التبرع بزيه في السجن ،لمؤسسة Buchenwald ، فكانت هذه الزيارة الملكية فرصة للقيام بذلك.

ويعتبر البارون البلجيكي André Simonart واحدًا من أكثر من 4200 بلجيكي احتُجزوا في معكسر الإعتقال Buchenwald أو أحد معسكراته الفضائية بين عامي 1940 و 1945 ، ومات أكثر من 500 بلجيكي هناك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock