اخبار فلاندرز

الحكومة الفلمنكية تخصص 125 مليون يورو لأبحاث وإبتكارات الهيدروجين

بلجيكا 24 – أعلنت وزيرة الاقتصاد الفلمنكية ” هيلدا كريفتس” يوم الجمعة أن حكومتها خصصت 125 مليون يورو في خطة التعافي البالغة 4.3 مليار يورو للبحث والإبتكار في مجال الهيدروجين.

يمكن إستخدام الهيدروجين كمواد خام ووقود وحلول لتخزين الطاقة. ولا يولد إستخدامه انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ولا يلوث الغلاف الجوي ، لكن إنتاجه لا يزال يتطلب في كثير من الأحيان طاقة أحفورية.

ةفي إطار هدفها المتمثل في الحياد المناخي بحلول عام 2050 ، قدمت المفوضية الأوروبية في يوليو الماضي الماضي إستراتيجية لتطوير إنتاج الهيدروجين النظيف.

ووفقًا لـ كريفتس، في فلاندرز ، لا يزال إنتاج الهيدروجين تقريبًا يتطلب طاقة أحفورية ، وبالتالي يولد ما يسمى بالهيدروجين “الرمادي”. ويكلف إنتاج الهيدروجين “الأخضر” (أو “النظيف”) خمسة أضعاف تكلفة إنتاج الهيدروجين العادي.

لتحقيق ذلك ، ستتحول فلاندرز إلى الهيدروجين “الأزرق” – كما تدعو إستراتيجية المفوضية- حيث يظل الإنتاج قائمًا على الوقود الأحفورية، ولكن سيتم التخلص من معظم إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

أكبر منافذ فلاندرز للهيدروجين موجودة في الصناعات الكيماوية والصلب ، حسبما ذكرت كريفيتس. والتي قالت أيضاً، يمكن حتى إحتجاز انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وإعادة إستخدامها في إنتاج الهيدروجين ثم استخدامها لتخضير الشحن البري والبحري والجوي.

وقالت كريفيتس في تغريدة لها على موقع تويتر: “معًا ، دعونا نحول أخف وأصغر عنصر في الكون إلى قفزة عملاقة لفلاندرز، فلاندرز يمتلك كل الأصول التي يحتاجها لجعل إنتقال الهيدروجين حقيقة.”

معلومة عامة … ما الهيدروجين الأخضر؟

الهيدروجين الأخضر وقود يعتمد إنتاجه على عملية تحليل الماء (المكون من الأكسجين والهيدروجين) كهربائياً بالاعتماد على طاقة ناتجة عن مصادر الطاقة المتجددة، فتحقق بذلك دورة كاملة تنتج وقوداً مراعياً للبيئة، لأن الهيدروجين بحد ذاته وقود نظيف يستخدم في خلايا الوقود الهيدروجينية لتشغيل السيارات (وربما الطائرات مستقبلاً)، والانبعاث الوحيد له هو الماء.

إلا أن العملية التقليدية لإنتاج الهيدروجين بالاعتماد على الوقود الأحفوري تبقى عملية ضارة بالبيئة. فحتى اليوم ينتج نحو 95% من الهيدروجين عبر عملية تتطلب طاقة تأتي من حرق الوقود الأحفوري، مثل الغاز الطبيعي، ما يعني أن الهيدروجين في هذه الحالة أخضر من الجانب الاستهلاكي فقط، لكنه يتسبب من جانب الإنتاج في تأثير بيئي سلبي كبير.

فإذا تمكّن العالم من تحويل إنتاج الهيدروجين إلى هيدروجين أخضر بدورة إنتاج نظيفة تماماً منخفضة الكربون، سيكون وقود الهيدروجين متوافراً كمصدر طاقة مستدام تماماً تقريباً.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock