اخبار والونيا

إيليو دي روبو: ارتفاع سعر التأمين بعد الفيضانات لا يطاق

بلجيكا 24- رفض رئيس وزراء والونيا إيليو دي روبو صباح الخميس الويادة في أسعار التأمين بعد الفيضانات، واصفاً إياه بأنه “لا يطاق”، وقال: “سيكون من غير المحتمل أن تتهرب شركات التأمين من التزاماتها أو تستخدم الكارثة كذريعة لزيادة أسعار بوالص التأمين”.

وبالأمس أعلن مسؤولون من الاتحاد القطاعي Assuralia على قناة RTL-TVI أنه يمكن تعديل سعر التأمين بالزيادة، وأشاروا إلى أن ما يمكننا قوله هو أنه سيكون هناك اتجاه متزايد في الأقساط.

ورد إيليو دي روبو: “هذه الكلمات لا تستحق في الوقت الذي يتأثر فيه قرابة مائة ألف شخص وأن قسمًا كبيرًا منهم ما زال ينتظر التعويض عن الأضرار التي لحقت بهم، مشيرًا إلى أن منطقة والونيا هي التي تمول الجزء الأكبر من تعويضات المؤمن عليهم”.

ومن جانب Assuralia فقد تم تحديد أن هذه الاتفاقية تتعلق فقط بالمخاطر البسيطة (المنازل، والأعمال التجارية، والتي يجب أن تضاف إليها التعويضات المتعلقة بالمركبات والمطالبات الأخرى (المؤسسات، الشركات الكبيرة، إلخ)، في المجموع يقدر الاتحاد القطاعي التكلفة الإجمالية للفيضانات بأكثر من 2.16 مليار يورو منها مليار يدفعها الإقليم بالفعل.

شدد الوزير: يجب على شركات التأمين مراجعة وضعها والحفاظ على التكلفة المفهرسة لأقساط التأمين، فما فائدة شركات التأمين إذا لم تستجيب حاضرة في حال وقوع مآسي بحجة أن المأساة ستكون باهظة الثمن؟.

وقال الاتحاد المهني لشركات التأمين Assuralia يوم الأربعاء خلال اجتماع عرض تقرير الفيضان إنه عقب سوء الأحوال الجوية في منتصف يوليو تم إيداع إجمالي 71.746 ملف تعويض لشركات التأمين في بلجيكا في 30 سبتمبر.

من بين هذه الملفات التي يزيد عددها عن 70.000 التي تم تقديمها لشركات التأمين البلجيكية هناك 63.692 ملفًا يتعلق بأفراد أو شركات صغيرة و 6602 مركبة (غطاء أوميوم بشكل أساسي) و 1.452 ما يسمى بالمخاطر الخاصة (الشركات والمؤسسات الكبيرة).

والونيا وحدها المنطقة الأكثر تضررا لديها 62440 حالة تليها فلاندرز مع 7902 و 1404 في منطقة بروكسل، ومن بين 256 بلدية في منطقة والونيا تضررت 98 بلدية من جراء الكارثة، بلدية لييج هي الأكثر تضرراً (6977 مطالبة) تليها فيرفيرز (3871 مطالبة) وتروز (2736 مطالبة).

وقالت Assuralia إن التكلفة الإجمالية للأضرار المؤمن عليها من جميع الفئات مجتمعة بلغت 2164 مليون يورو، منطقيًا كانت منطقة والونيا أيضًا هي التي استحوذت على الحصة الأكبر حيث بلغت 2.070 مليون يورو (بما في ذلك مليار يورو مدعومة من منطقة والونيا).

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock