بلجيكا

إحتفاليات البلجيكيين بالمتحف الأفريقي …عنــ. ـصرية أم جهل ثقافي !!

بلجيكا 24 – قرر متحف إفريقيا في بلجيكا (Tervuren ) ،إصدار مدونة أخلاقية ،وذلك لضمان تصوير الأحداث المستقبلية لإحتفالات القارة الإفريقية والتي ينظمها المتحف “بإحترام” ، بعد أن تسبب حفل اللباس الأفريقي بالقرب من أراضي المتحف في غضب المراقبين.

شجع الحدث الذي نظمته منظمة Thé Dansant في الحديقة المحيطة بالمتحف الضيوف على ارتداء ملابس “أفريكان ستايل” ، وشوهد الحاضرون وهم يرتدون ملابس عليها رسومات أفريقية وجلدًا مزيفًا ليوباردس وحتى رجل يرتدي “وجه رجل أسود ” .

تعرض الحدث لانتقادات حادة من قبل جماعة تسمى المقهى الكونغولي Café Congo ، والتي تركز عملها على العلاقات بين الكونغو وبلجيكا.


وقال مدير المتحف جويدو جريسيلز : “حقيقة أن الرجل كان يتجول وهو مرتدي وجه باللون الأسود هو مجرد غباء ، وأضاف، “لقد شعرنا أيضًا أن دعوة المنظمين للملابس الإفريقية المناسبة كانت بعيدة جدًا عن قيمة الحدث “.

قامت Café-Congo بمشاركة لقطات و صور على سائل التواصل الاجتماعي للرجل الذي يرتدي “الوجه الأسود” ، إلا أن المقهى الكونغولي قامت بحذفها فيما بعد .

الصور التي يمتلكها منظمو الحدث تُظهِر أيضاً أشخاصًا يرتدون ملابس أخرى زاهية الألوان.

كما تم تزيين أجواء الحدث بالجماجم المثبة على عصي بالإضافة إلى ملصق لزرافة مع غروب شمس في الخلفية.

وقال جريسيلز: “إنها صورة كليشيه لـ” إفريقيا لها طبيعة ولدينا ثقافة “. (كليشيه “عبارة أو رأي مفرط في الخيانة وينم عن قلة الفكر الأصلي”).

نتيجة لذلك ، يعد المدير الآن مدونة أخلاقيات لجميع الذين يرغبون في إقامة أحداث في أو حول حدائق المتحف في المستقبل.

ويخضع المتحف نفسه لتجديد مطول منذ العام الماضي من أجل تصوير القارة الأفريقية في ضوء مختلف أكثر حداثة .

وقال جريسيلز: “نريد أن نسمح بأنشطة خارجية سواء بداخل المتحف أو بالحديقة المحيطة به ،تعتمد على معاملة محترمة للقارة الأفريقية في المستقبل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى