بلجيكا

ألكسندر دي كرو : وفاة “أليسون” أثرت علينا جميعًا بشكل كبير

بلجيكا 24 – عاد رئيس الوزراء في الجلسة العامة للبرلمان بعد ظهر اليوم الخميس للتحدث عن وفاة أليسون والتي كانت تعمل “كوافيرة” في لييج والتي أنهت حياتها في بداية الأسبوع بسبب الأزمة الإقتصادية التي خلفها فيروس كورونا.

منذ يوم الثلاثاء ، أثرت وفاة أليسون الكوافيرة الشابة البالغة من العمر 24 عامًا على بلجيكا بأكملها بعد أن واجهت الشابة صعوبات مالية في خضم الأزمة الصحية لتنهي حياتها بيدها.

وقد تسبب اختفائها في إثارة ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي ، حيث سُلط الضوء أكثر من أي وقت مضى على الضائقة التي يعاني منها العديد من المستقلين الذين أُجبروا على إغلاق أنشطتهم.

عاد ألكسندر دي كرو رئيس وزراء بلجيكا اليوم الخميس في جلسة البرلمان العامة إلى هذا الاختفاء المأساوي لأليسون.

وبحسب تلفزيون LN24 ، أستجوب راؤول هديبو رئيس الوزراء بشأن إنتحار الشابة و قال دي كرو “لقد أثرت فينا جميعًا بشكل كبير”، مضيفاً “من الواضح أن التأثير النفسي والإنساني الناجم عن الموجة الثانية أكبر بوضوح مما رأيناه في الموجة الأولى، ويمكننا التحدث عن الدعم المالي ، ولكن من الواضح أن الدعم البشري ، ومساعدة الأشخاص الذين ، في لحظة معينة لم يعودوا يرون مخرجًا ، لا يقل أهمية عن الدعم المالي الذي يمكننا تقديمه”.

وأشار رئيس الوزراء الى الدعم المالي الذي تقدمه السلطات، وأكد قائلاً “لقد إتخذنا قرارا بمضاعفة المساعدات ، وكان هناك إتفاق مع البنوك لتخفيف شروط الدفع ،لكني أدرك أنه إلى جانب هذا الدعم ، يمكن تقديم أنواع أخرى من الدعم، عندما ترى شخصًا يعاني من صعوبات مالية، يجب ألا تتردد في إتخاذ الخطوة وتقديم المساعدة ، لأن هؤلاء الأشخاص غالبًا لا يعودون قادرين على طلب المساعدة.

زر الذهاب إلى الأعلى