اخبار اوروبابلجيكا

أفغانستان ومهاجروها يقلقون الدول الأوروبية… سامي مهدي يعارض وقف عمليات العودة

بلجيكا 24 –  أرسل ممثلو الاتحاد الأوروبي في أفغانستان تقريرًا إلى الدول الأعضاء يوصي بوقف عمليات العودة إلى البلاد التي تمر بأزمة حادة لأسباب أمنية ، في حين دافع وزير الدولة البلجيكي لشؤون اللجوء والهجرة سامي مهدي عن رؤيته الخاصة للأمور وأكد على ضرورة الحفاظ على إمكانية الإعادة القسرية إلى هذه المنطقة المتنازع عليها.

وأعربت الدول الست في رسالة مؤرخة في 5 أغسطس وموقعة من قبل سامي مهدي وأيضًا من قبل الوزراء المختصين في هولندا واليونان والألمان والدنمارك والنمسا،  عن “قلقها” بشأن التطور الحالي “للهجرة غير النظامية” من أفغانستان إلى أوروبا ودعت  إلى تعزيز مبادرات الدعم في المنطقة.

وطالب  الوزراء الستة ووزراء الخارجية من المفوضية  السلطات الأفغانية بالحوار معها حتى تظل عمليات الإعادة ممكنة ، الأمر الذي يتطلب تعاون السلطات المحلية، وبالفعل ، أرسلت الوزارة الأفغانية المسؤولة عن اللاجئين “مذكرة شفوية” إلى الاتحاد الأوروبي في بداية شهر يوليو  تعلن فيها توقفًا لمدة ثلاثة أشهر عن عمليات الإعادة القسرية إلى أفغانستان.

واعتبرت الدول الستة هذا القرار غير إيجابي، وأكدت أنه  من المهم أن يكون البلد قادرًا على إرسال المهاجرين الذين لا يستوفون شروط الحماية في البلد الذي يقدمون فيه طلبًا إلى هذا البلد ، وطرق الوزراء.

وكتب سامي مهدي على تويتر ،”فقط لأن أجزاء من بلد ما خطرة لا يعني أن كل مواطن في ذلك البلد يستحق الحماية بشكل تلقائي”، وأضاف ان “بلجيكا ستواصل دائما تقديم الحماية للهاربين من الحرب والملاحقة القضائية”.

وأشار في المذكرة نفسها إلى أن طلبات الأفغان ترفض أحيانًا، وبالتالي يتلقون أمرًا بمغادرة الأراضي البلجيكية. ويضيف: “يجب أن تكون السلطة التي تحترم نفسها قادرة على تنفيذ قراراتها”..

وفي بلجيكا ، بعد رفض منح اللجوء لشخص ما ، يفحص مكتب الهجرة على أساس كل حالة على حدة ما إذا كانت العودة ممكنة ، مع الأخذ في الاعتبار باستمرار الوضع في بلد المنشأ.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock