النيابة العامة لم تستجوب بعد الشاب الذي صدم سيارة للشرطة بمولنبيك ليلة الأحد

أفادت النيابة العامة ببروكسل أنها لم تستمع بعد للشاب البالغ 20 سنة والذي اصطدم مباشرة بسيارة للشرطة ليلة الأحد بشارع Ransfort بمولنبيك سان جان، خلال عملية مكافحة الإرهاب، والذي جرح برصاصة أطلقتها عليه قوات الأمن، نظرا لحالته الصحية.

وقد تم توقيف المشتبه به الذي ينحدر من فيلفورد بعد فترة وجيزة على أحداث بروكسل. واعتقل بتهمة التمرد المسلح، ونقل إلى المستشفى. وكان قد أصيب بجروح طفيفة في ذراعه إلا أنه لم يتم استجوابه بعد.

وطالبت النيابة العامة بمذكرة إحضار من أجل الاستماع إلى الشاب في أقرب وقت ممكن، وتقديمه أمام قاضي التحقيق.

وفي المجموع، ألقي القبض على 16 شخصا  خلال العمليات التي جرت في عدة بلديات بالعاصمة وبشارلروا. ولم تعثر الشرطة على أي أسلحة ولا متفجرات خلال عشرين عملية تفتيش التي أجرتها ليلة الأحد.