العشرات من المهاجرين غير الشرعيين يتحصنون برافعتين في موقع بناء ببروكسل

وفقا لمتعاطفين تجمعوا على جنبات موقع بناء بشارع la Régence فإن الأشخاص الذين تحصنوا صباح اليوم الاثنين برافعتين في موقع بناء ببوابة نامور ببروكسل، يقيمون منذ عدة سنوات ببلجيكا ويحاولون الحصول على تصريح إقامة. وبحسب هؤلاء المتعاطفين فإن الأمر يتعلق بالعشرات من الرجال والنساء الذين قاموا بالصعود على الرافعتين في حدود الرابعة والنصف صباحا. وقدم مفاوض من الشرطة الاتحادية إلى عين المكان لبدء حوار معهم. يقول سعيد، المتحدث بتنسيقية المهاجرين غير الشرعيين : “إنهم أشخاص يقومون بإعمال معنا منذ عدة سنوات، والآن يدفعهم اليأس إلى القيام بإجراء متطرف. البعض منهم قدموا طلباتهم أثناء الموجة الكبرى للتسوية في 2009، ولكنهم توصلوا بجواب سلبي. وهم بالخصوص مغاربة غير أن من بينهم أيضا مواطنون من بلدان أخرى، ومن بينهم امرأة مريضة جدا. وكل ما يطلبونه هو تصريح إقامة”.

 

واحد من الأشخاص الحاضرين أسفل الرافعتين هو عبد المفيد، والذي يوجد أخوه على إحدى الآليتين. “أحد الرجال الذي صعد على متن الرافعة يعيش في بلجيكا منذ 17 سنة، ويعمل كمستقل ويدفع الضرائب. وآخرون أضربوا عن  الطعام منذ بعض الوقت. وقد وُعدوا بتصريح إقامة لم يحصلوا عليه أبدا. والإجراء الذي ينظمونه اليوم يهدف إلى الحصول على الوثائق، ولكن الذين يقومون به يريدون أيضا لفت الانتباه إلى وضعية اللاجئين وعلى حقيقة أنه يتم استغلالهم غالبا في مواقع البناء”.