صحة

وزيرة الصحة الوالونية تُحذر البلجيكيين: “لقد رأينا ماحدث الصيف الماضي”

بلجيكا 24- حلت وزيرة الصحة الوالونية كريستي موريل ،صباح اليوم الإثنين، ضيفة على برنامج “ماكسيم بينيت” الإذاعي ” Il faut qu’on parle يجب أن نتحدث”.

قبل أيام قليلة من تشكيل لجنة استشارية جديدة ، فاجأنا كوفيد-19 بإرتفاع أرقام الإصابات من جديد. والسبب الحقيقي هو سلالة دلتا والمتواجدة بشكل مثير للقلق لدرجة انها باتت مصدر تهديد لأوروبا، ويبدو أن السعي وراء الإغلاق داخل القارة العجوز في خطر أكثر من أي وقت مضى.

بدأت وزيرة الصحة الوالونية “كريستي موريل” حديثها قائلةً، في مواجهة هذا الوضع ، ماذا ستفعل بلجيكا لاحتواء عودة الوباء؟ “يجب أن نحاول مواءمة الوضع الأوروبي ، طالما كان ذلك ممكنًا”.

لوحظ حاليًا في هولندا ، ان سلالة دلتا تسببت في زيادة هائلة في الإصابات، ولمكافحة هذا من الضروري للغاية أن نقوم بمزيد من التطعيم”.

وقال عالم الأوبئة “إيف فان لايتيم”، يوم الأحد أيضًا إنه نظرًا للوضع الوبائي الحالي ، سيكون من الحكمة عدم اتاحة الفرصة لمزيد من التخفيف في الإجراءات.

من جانبها، تتحرك الوزيرة موريل، أيضا في هذا الاتجاه، وتقول، بادئ ذي بدء ، يجب أن نستمر في احترام القواعد ، مثل التباعد الإجتماعي، مضيفةً، بالأمس ، رأيت مشاهد ابتهاج خلال المباراة النهائية لبطولة “يورو 2020″، ويبدو الأمر كما لو أن فيروس كورونا لم يعد موجودًا ، لكنه بهذا الأسلوب قابل للتفشي وإلى حد كبير بين الناس.

ومن القضايا الحالية عودة المصطافين المصابين بالفيروس، والتي تعتقد الوزيرة حيالها، أنه ينبغي تعزيز الضوابط الحدودية.

وقالت موريل، “أعتقد أننا بحاجة إلى فرض الحجر الصحي على وجه الخصوص وأننا بحاجة إلى تعزيز الضوابط الحدودية. كما يجب أن يخضع الأشخاص في هذه الحالات لاختبار PCR عند عودتهم.

وتضيف وزيرة الصحة الاقليمية، أسمع الناس يقولون إنهم يعودون في السيارة حتى لا يتم فحصهم وبالتالي لن يتم اختبارهم. إنه حقًا شيء يجب تجنبه للمجتمع. لقد رأينا ما حدث الصيف الماضي.

التطعيم هو الحل الرئيسي وفقا للوزير ، الذي يتذكر المرحلة التي تمر بها والونيا حاليا. “لكبار السن ،

لقد قدمنا بتطعيم ما يزيد عن 85%. 76% ممن تزيد أعمارهم عن 18 عامًا تلقوا الآن جرعتهم الأولى. ومن ناحية أخرى ، نحن فقط 40% من سكان والونيا البالغين هم من حصلوا على التطعيم الكامل ، وهذا لا يكفي “.

وأشارت الوزيرة الى ان حملة التطعيم في فلاندرز ،هي الأفضل في بلجيكا، كما تأمل الوزيرة في أن تفعل الشيء نفسه في الأشهر المقبلة، واضافت، من الواضح أن فلاندرز هي واحدة من أفضل المناطق على المستوى الأوروبي. إلا ان والونيا تبلي بلاءً حسنًا أيضًا ، ونحن ضمن ترتيب أفضل 10 مناطق . ولكننا بحاجة إلى تلقيح المزيد وخاصة في الفئة 18-34.

وتصر موريل أيضًا على إمكانية كسر سلسلة انتقال فيروس كورونا، وقالت، “كلما تم تطعيمنا أكثر ، كان من الأسهل كسر هذه السلسلة من الإصابات. ولهذا السبب يجب أن يفهم الأشخاص ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و 34 عامًا أنه حتى لو كانت الفائدة صغيرة بالنسبة لهم بشكل فردي ، فإن الفائدة تكون أكبر بشكل جماعي.”

كما أعربت الوزيرة عن سعادتها، بتعزيز عملية التطعيم في المدن الوالونية الكبيرة ، عن طريق استخدام ملاعب كرة القدم بشكل جيد. وأضافت، “قمنا بتلقيح أكثر من 1000 شخص في ملعب ستاندارد لييج، بينما قدرنا أنه يمكننا تلقيح 600 فقط”.

عادت الوزيرة إلى مسألة تطعيم الكوادر الصحية وخاصةً في دور رعاية المسنين. وقالت، “لست ملزمة بالتطعيم أولاً. ولكني أفضل ترك فترة من الوقت للعاملين بالقطاع الصحي، كما يحق للسكان معرفة ما إذا كان موظفو المنشأة التي يوجد بها أحد أقربائهم المسنين قد تم تطعيمهم أم لا”.

إقرأ أيضاً: وزير الصحة يقترح إعلان معدلات تطعيم “العاملين بالرعاية الصحية”

ولم تتردد الوزيرة لحظة واحدة قبل أن ترسل بطاقتها الحمراء للمصطافين العائدين. وقالت، “هؤلاء المصطافون الذين كان ينبغي إعادتهم إلى الوطن في جهاز خاضع للإشراف في الحافلات ، فضلوا العودة بالطائرة وربما يصيبون جميع الركاب على متن الطائرة.

إقرأ أيضاً: السلطات الفلمنكية تفكر في معاقبة الشباب المصابين بكورونا والعائدين إسبانيا..التفاصيل

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock