العالمبلجيكاهجرة و لجوء

هيئة غير حكومية : تعرض سودانيين مبعدين من بلجيكا لسوء معاملة لدى وصولهم لبلدهم

بلجيكا 24 – نقلت عدة وسائل اعلام محلية عن معهد التحرير لسياسات الشرق الأوسط (TIMEP)، أن السودانيين الذين تمت اعادتهم إلى بلدهم من بلجيكا قد “تعرضوا لسوء المعاملة” لدى وصولهم إلى هناك.

ويعنى المعهد، ومقره واشنطن، بمراقبة سياسات التحول الديمقراطي وسيادة القانون في بلدان الشرق الأوسط.

واستند المعهد في استنتاجاته على جمعه لـ”شهادات ميدانية”، أثبتت أن العديد من السودانيين الذين تمت أعادتهم إلى الخرطوم قد تم “سجنهم وتعرضهم لسوء المعاملة فور وصولهم”.

وكان وزير الهجرة واللجوء البلجيكي قد تعاون مع السلطات السودانية ما بين شهري تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر الماضيين لاستقدام فريق “خبراء” من وزارة الداخلية السودانية لتحديد هويات مواطنيها المقيمين بشكل غير مشروع في أراضي البلاد ليصار إلى ترحيلهم تدريجياً.

وكان الحجة التي ساقها ثيو فرانكن في ذلك الوقت لتبرير تصرفه، الذي أثار جدلا في بلجيكا، أن هؤلاء رفضوا التقدم بطلب لجوء في بلجيكا، وكان يرغبون العبور إلى بريطانيا.

وفي هذا الإطار، أشار غيرت دوبوف، المسؤول في معهد التحرير لسياسات الشرق الأوسط، إلى أن ما حدث هو بالضبط ما كانت المنظمات غير الحكومية تتخوف منه، وقد “سبق وحذرنا السلطات الفيدرالية البلجيكية”، حسب كلامه.

ويقول دوبوف أنه حافظ على اتصالاته ببعض السودانيين الذي تم ترحيلهم حيث يستقي منهم معلوماته.

أما الوزير البلجيكي فقد حرص على التأكيد، عبر بيان صدر عن مكتبه بهذا الشأن، أن الإجراءات التي قامت بها السلطات الفيدرالية كانت “صحيحة تماماً ومتوافقة مع المعايير الدولية والأوروبية.”

كما طالب فرانكن بفتح تحقيق لمعرفة حقيقة ما حدث لهؤلاء لدى وصولهم إلى الخرطوم، وقال “لم نتلق أي إخطار من الأمم المتحدة أو من أي وكالة تابعة لها لتنذرنا بإمكانية تعرض هؤلاء للتعذيب”، على حد تعبيره

المصدر : وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى