بلجيكا

من الذي باع صور جثة “يورغن كونينغز” الصياد أم الشرطي؟!!

بلجيكا 24 – فتح مكتب المدعي العام في ليمبورغ تحقيقًا جنائيًا لانتهاك الحق في الخصوصية والحق في الصورة بسبب الشكوك التي طالت الصياد ليونارد هوبين 64 عاماً (في الصورة يمين)، الذي زُعم أنه صور جثة الجندي “يورغن كونينغز”، وهي معلومات أكدها المدعي يوم الاثنين وزُعم أن الصور تم شراؤها وبثها من قبل وسائل إعلام أجنبية.

وقال القاضي جيروين سوايسين”سنبحث في المؤهلات القانونية لتوضيح الحقائق” ،لقد لاحظ العديد من راكبي الدراجات ، بمن فيهم عمدة بلدية ماسايك “يوهان توليناير” (حزب Open Vld) ، يوم الأحد رائحة قوية لجثة متعفنة أثناء ركوب دراجة جبلية في Dilserbos.

الصياد الذي عثر على الجثة جذبته الرائحة الكريهة قبل أن ينطلق للبحث عن مصدرها ، معتقدًا أنها حيوان متعفن ثم صادف جثة يورغن كونينغز عند سفح شجرة ، في منطقة كثيفة وصعبة من الغابات.

وقام الصياد بتصوير المشهد وبعد ذلك تم بيع اللقطات،و فتحت النيابة تحقيقًا.

ومن جهته دافع الصياد عن نفسه في مقابلة مع نيوزبلاد قائلاً “صدقني ، لم ألمس أي شيء ، لقد كانت رائحة شخص ميت ، فغادرت بسرعة”

ونفي “هوبين” انه ربح أي أموال من بيع الصور مضيفاً “أنا لست أحمق، ربما يجب عليهم أيضًا إستجواب الشرطي الذي كان معي في الغابة؟ هل تعتقد أنه لم يصور أيضًا؟”.

عُثر على جثة يورغن كونينغز، يوم الأحد في غابة في Dilserbos ، بحديقة Hoge Kempen الوطنية بمقاطعة ليمبورغ حيث إختفى في 18 مايو الماضي.

بعد ظهر يوم الاثنين ،أعلن مكتب المدعي العام الفيدرالي، أن تشريح جثته ، الذي بدأ مساء الأحد ، أكد أن كونينغز إنتحر قبل أسبوع إلى أربعة أسابيع.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock