بلجيكا

مليار يورو خسارة و 131 ألف وظيفة مهددة بسبب “الإغلاق الناعم في بلجيكا”

بلجيكا 24 – في قراراتها الأخيرة ظهرت اللجنة الإستشارية البلجيكية كالمثل العامي القائل: “رقصت على السلم ﻻ اللى فوق شافوها وﻻ اللى تحت سمعوها”، فلا هو بإغلاق للسيطرة على الفيروس كما يجب ولا هو بفتح مجال للناس للعودة إلى العمل أو حتى إعطائهم فرصة للتنفس بعد عام كامل من العزلة والإكتئاب.ناهيك عن خسائر تقدر بالمليارات ، ليس ذلك فحسب ، ولكن المشكلة الأكبر فهي خسائر الشركات الصغيرة والمتوسطة، بل وكذلك خسارة الآلاف من الشعب من ذوي الدخل البسيط، ولكن ماذا ستفعل الحكومة في خسائر المتاجر التي تدفع لها ضريبة لدفع عجلة الإقتصاد في طريق التطور والنمو ؟؟

صرح إتحاد التجارة كوموس، الجمعة،لصيحفة لاليبر بلجيك، إن إجراءات ما يسمى بـ”شبه الإغلاق” أو “الإغلاق الناعم” التي أُعلنها ألكسندر دي كرو يوم الأربعاء الماضي في ختام إجتماع اللجنة الاستشارية، ستنجم عنها خسارة مليار يورو في أربعة أسابيع لمحلات الأزياء والتصميم الداخلي والإلكترونيات والرياضة، ويضيف الاتحاد أن حوالي 35 ألف عامل سيكونون عاطلين مؤقتًا عن العمل في أبريل.

إحتج دومينيك ميشيل الرئيس التنفيذي لإتحاد كوموس قائلاً: “لم نتلق حتى الآن أي معلومات حول شروط هذا الإغلاق ، الذي لا يعرف له إسم والذي يبدأ صباح السبت”.

وأضاف رئيس الاتحاد، انه لا يفهم قرار فرض تحديد موعد لجميع العملاء وتحديد عددهم إلى 50 بغض النظر عن حجم المتجر.

ويخشى “ميشيل” من أن التجار الصغار “غير مجهزين بشكل كاف لإدارة لوجستيات الحجوزات خلال الأسابيع الأربعة المقبلة” بينما في بعض العلامات التجارية الكبيرة “هذا يعني شخص واحد مقابل 300 أو 400 متر مربع”.

وكان كوموس سريعًا في التوصل إلى بعض الأرقام الأولية، ففي سبتمبر الماضي ، قالت 11% من الشركات غير الغذائية انها على وشك إفلاس محتمل. وفي نوفمبر كانوا 17%. وفقًا لتحليلاتنا.

وأضاف، ولكن بعد هذا الإغلاق الثالث ،قد تصل النسبة إلى 20% من الشركات، الأمر الذي يعني أن هناك 13100 وظيفة مهددة “على حد قول الاتحاد.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock