بلجيكا

معظم زنازين العزل في السجون البلجيكية تتعارض مع كرامة الإنسان

بلجيكا 24- أكد تقرير أعده المجلس المركزي لمراقبة السجون (CCSP)، حول أوضاع السجون الستة عشر في بلجيكا على أن معظم زنازين العزل في السجون البلجيكية يتعارض مع كرامة الإنسان.

وهذا التقرير مكون من مائة صفحة حول أوضاع كل سجن من السجون الـ 36 في الدولة فيما يتعلق بالزنزانات الانفرادية أو العقابية، وتم إجراء مقابلات مع معظم مديري السجون، بالإضافة إلى العديد من السجناء الذين مروا بما يُعرف باسم الأبراج المحصنة (زنازين العزل).

ويوضح المحامي مارك نيف الذي يرأس CCSP: “يجب أن نعترف بأن الوضع ليس مشرقًا للغاية، فقبل أيام قليلة عندما ذهبنا إلى سجن تونغرين لاحظنا أن أحد المحتجزين في زنزانة لم يجد طريقة لارتداء الملابس بخلاف لف الجسد بورق التواليت، فهذا غير مقبول على الإطلاق “.

يشير التقرير إلى الظروف المادية المزرية في معظم زنازين العزل والتي تتمثل في قلة الضوء ونقص التهوية والفراش من القرون الوسطى.

وحول انتهاك الحقوق الأساسية، يقول مارك نيف: “حتى عندما يكون المرء في الحبس الانفرادي، يحق لأي محتجز مغادرة زنزانته للتنزه في الهواء الطلق، إلا أن هذا نادرًا ما يحدث”.

يستنكر CCSP استخدام الأصفاد في زنازين العزل قائلاً: السجن مكان آمن، يعمل فيه ضباط السجن، فلا داعي للجوء إلى هذا النوع من الممارسات التي توصم السجين”.

اليوم باستثناء سجن دينانت، يوجد في جميع السجون البلجيكية زنزانات حبس انفرادي، ولكن على المدى المتوسط  فإن هؤلاء إذا لم يختفوا بين عشية وضحاها ولم يعدوا جزءًا من الترسانة القمعية لأحدث المشاريع الحكومية، “لن يكون هناك المزيد من الأبراج المحصنة في المؤسسات الانتقالية، هذا ما قاله وزير العدل فنسنت فان كويكنبورن، إنه بصيص أمل صغير في هذه الصورة القاتمة بشكل خاص.

في غضون ذلك، أصدر مجلس الرقابة المركزي سلسلة من التوصيات، على وجه الخصوص، ومن الضروري حسب قوله التسجيل المنهجي للمعتقلين المودعين في الحبس الانفرادي، وهذا ليس هو الحال في الوقت الحالي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock