بلجيكا

مديرة SNCB توجه رسالة حادة لوزير النقل بشأن إغلاق نوافذ التذاكر

بلجيكا 24- إتخذت صوفي دوتوردوار ، المديرة التنفيذية لشركة السكك الحديدية البلجيكية SNCB ، خطوة غير عادية بإرسال رسالة إلى وزير النقل الفيدرالي جورج جيلكينيت تتعلق بقرار إغلاق عدد من نوافذ تذاكر المحطات.

في بداية الأسبوع ، أعلنت SNCB عن أنها ستغلق نوافذ التذاكر في 44 محطة ، تاركةً مبيعات التذاكر للماكينات الآلية أو المبيعات عبر الإنترنت.

ويوجد 550 محطة للسكك الحديدية في بلجيكا ، و 135 منها فقط لا تزال بها نوافذ تذاكر مأهولة ، ومن بينها ، أرادت SNCB إغلاق 44 محطة بحلول نهاية العام ، والتي تمثل 6% فقط من إجمالي مبيعات التذاكر.

في الأصل ، بدا جيلكينيت متفقًا مع القرار ، موضحًا أنه جاء نتيجة لتغيير في الطلب العام.

ومع ذلك ، أعلن الوزير في اليوم التالي أنه طلب من مجلس إدارة SNCB تغيير رأيه وتعديل القرار بالتنسيق مع السلطات المحلية ، وإيقاف إغلاق شبابيك التذاكر حيث لم يكن هناك اتفاق مع السلطات المحلية.

الآن دوتوردوار ، المديرة الإدارية السابقة لشركة Electrabel التي غادرت لفتح متجر بقالة ذواقة قبل أن تعود إلى الإدارة كرئيسة للسكك الحديدية ، كتبت خطابًا مفتوحًا إلى جيلكينيت أعربت فيه عن إندهاشها من المحتوى والشكل و توقيت الرد “من الوزير.

طُرحت مسألة نوافذ التذاكر لأول مرة في أكتوبر من العام الماضي ، كما تقول دوتوردوار، وكانت هناك اجتماعات أخرى منذ ذلك الحين ، حضر أحدها ممثل الحكومة.

ثم يوم الأحد الماضي ، قبل يوم واحد من الإعلان عن الإغلاق المخطط له ، كان هناك إجتماع أخير حضره الاثنان وجاء ، على الرغم من البداية المحرجة ، “إلى اتفاق صريح فيما يتعلق بالتزام واضح من قبل SNCB بشأن تنفيذ عدد من الإجراءات الإضافية المصاحبة “، بما في ذلك عمليات الإغلاق.

وتدعي دوتوردوار أيضًا أن البيان الصحفي الذي تم فيه الإعلان عن القرار قد تمت الموافقة عليه أيضًا من قبل مكتب الوزير جيلكينيت.

وقالت دوتوردوار في رسالتها “في هذا السياق العام ، أجد رسالتك الجديدة ، في هذه الأثناء ، مدعومة بتوبيخ عام ، غير مفهومة من حيث المحتوى والشكل والتوقيت”.

وأضافت قائلة ً ان هذه المبادرة غير المعلنة تسببت في خيانة خطيرة للثقة. مشيرةً إلى أنها ستيلغ مجلس الإدارة بهذا الأمر “.

في غضون ذلك ، حضر جيلكينيت جلسة البرلمان الفيدرالي اليوم للرد على أسئلة الأعضاء. ولم يرد حتى الآن على رسالة دوتوردوار.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock