بلجيكا

محادثات الحكومة البلجيكية الجديدة تعود للحياة مجدداًَ !

بلجيكا 24 – وفقاً لتقرير شبكة VRT الفلمنكية، عادت جهود تشكيل حكومة بلجيكية جديدة إلى مسارها أمس، بعد أن وافق الزعيم الليبرالي الفرنكوفوني جورج لويس بوشيز على الشروط التي وضعها كل من إجبرت لاشارت (الليبرالي الفلمنكي) وكونر روسو (الاشتراكي الفلمنكي) فيما يتعلق بالنصوص التي ستشكل على أساسها محادثات الائتلاف الرسمية.

بعد ظهر أمس، توصلت جميع الأطراف السبعة إلى إتفاق حول مخطط برنامج حكومي موحد: سيكون الاشتراكيون سعداء بمعاش تقاعدي يبلغ 1500 يورو كحد أدنى وزيادة بنسبة 2.5% في نفقات الرعاية الصحية.

وتم التخطيط لإصلاحات جديدة في الدولة ولن يتم تخفيف تشريع الإجهاض لإرضاء الديمقراطيين المسيحيين ، في حين يمكن ضمان الخضر أن محطات الطاقة النووية ستغلق. إن الانضباط في الميزانية وإصلاحات سوق العمل سوف ترسم الابتسامة على الوجوه الليبرالية.

ويضم تحالف فيفالدي ممثلين عن الأحزاب البلجيكية التقليدية الأربعة : الليبراليون الفلمنكيون والفرنكوفونيون والاشتراكيون والخضر، بالإضافة إلى الديمقراطيين المسيحيين الفلمنكيين.

يذكر ان محادثات ما قبل التحالف فشلت في الأيام الأخيرة، بسبب طلب الاشتراكيون الفلمنكيون إسقاط الليبراليين الفرنكوفونيين بعد أن أجرى السيد بوشيز مقابلة “غير مبالية” حول نظيره الاشتراكي الفرنكوفوني وأصر على أن تظل رئيسة الوزراء صوفي ويلميس (الليبرالي الفرانكفوني) في منصبها.

توجه السيد لاشارت والسيد روسو مساء أمس إلى قصر بروكسل وإجتمعوا مع فيليب ، ملك بلجيكا ، الذي عين ، بناءً على نصيحتهما ، الليبرالي الفلمنكي “ألكسندر دي كرو” والاشتراكي الفرانكفوني “بول ماجنيت” كمنسقين، وسيقودون محادثات الائتلاف ومن المحتمل أن يصبح أحدهم رئيس الوزراء.

زر الذهاب إلى الأعلى