بلجيكاصحة

قيصر الأنفلونزا في بلجيكا يقول “فيروس كورونا ليس مرض قاتل”

بلجيكا 24 – قامت وزارة الخارجية البلجيكية بمراجعة معلوماتها حول عدد المواطنين البلجيكيين المتبقين في مقاطعة هوبي الصينية ، حيث الموطن الأم لفيروس كورونا الفتاك .

ووفقًا للمعلومات الأخيرة ، بقي ثلاثة بلجيكيين فقط في المنطقة.

وقالت الوزارة هذا الأسبوع إن 11 بلجيكياً كانوا في المنطقة ، وقد اتصلت بهم السفارة البلجيكية عبر البريد الإلكتروني.

وقال متحدث باسم الوزارة “نتابع الموقف عن كثب” لا يستطيع البلجيكيون الثلاثة الباقون فعل أي شيء حيال وضعهم ، بالنظر إلى أن السلطات الصينية عليها واجبات لمنع انتشار المرض عن طريق فرض الحجر الصحي في بعض المناطق.

وذكرت وسائل الإعلام أن بعض الدول تدرس اتخاذ إجراءات لنقل مواطنيها جواً من الصين ، لكن وزارة الخارجية لم تعلق بعد على هذه النقطة تحديداً . فربما يتم تنفيذ إجراءت إنقاذ أخرى على المستوى الأوروبي.

ينتشر المرض في دوائر متحدة المركز. وقد بلغ إجمالي عدد المصابين الآن 1975 وذلك وفق التصريحات الأخيرة للسلطات الصينية.

إلى حد بعيد ، يوجد أكبر عدد من هؤلاء ، حوالي 1600 في آخر إحصاء ، في مقاطعة هوبي وحدها. بينما ارتفع عدد القتلى إلى 56 ، مع 54 في هوبى. والشخصان الآخرن فى شانغهاى ومقاطعة خنان المتاخمة لهوبى.

على مستوى العالم ، ظهرت حالات في فرنسا وكندا ، حيث تم مطابقة إصابة رجل يبلغ من العمر 50 عامًا بأنه مصاب. عاد مؤخراً من ووهان .

في الوقت نفسه ، ذكرت وزارة الصحة الفرنسية أن المرضى الثلاثة لديها – اثنان في باريس وواحد في بوردو – يتم الاعتناء بهم وهم بصحة جيدة. وقال أحد الأطباء الذين عالجوا مرضى باريس إنه يعتقد أنه من غير المرجح أن يتأخر المرض حتى يصل إلى أوروبا.

وفي أستراليا كشفت السلطات هناك عن إصابة أربعة أشخاص بفيروس كورونا، ثلاثة منهم في سيدني وحدها .

للتعامل مع إحتمال دخول هذا المرض القاتل إلى أراضيها ، ستبدأ السلطات الفرنسية اليوم في فحص المسافرين العائدين من الصين في جميع المطارات الفرنسية.

هذا الصباح ، هبطت رحلة قادمة من بكين في مطار بروكسل ، لكن وفقًا للسلطات ، لم تكن هناك إجراءات خاصة.

وقال متحدث باسم وزارة الصحة العامة الفيدرالية: “إجراءات السلامة في مطارنا دائمًا ما تكون صارمة للغاية. إذا أصيب أحد الركاب بالمرض ، يتم إبلاغ الطاقم فورًا ، وهناك فريق طبي يقف عند نقطة الوصول في مطاراتنا . نحن متيقظين جدا “.

وفي تغريدة له على تويتر متحدياً لــ “فايروس كورونا “، قال عالم الفيروسات مارك فان رانست ، والذي كان يلقب بقيصر الحكومة الخاص لـ فيروس الأنفلونزا : “لا يسمي فيروس كورونا مرض قاتل كالأمراض الفتاكة الأخرى ،حسب تعبيره “. في العام الماضي ، مات 140،000 شخص بسبب الحصبة و 770،000 بفيروس نقص المناعة البشرية و 405،000 بالملاريا و 1.500،000 بمرض السل. يمكنني أن أضمن أن كل هؤلاء الأشخاص قد ماتوا مثل أولئك الذين ماتوا بسبب فيروس كورونا “.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل Adblock ثم تحديث الصفحة ، شكرا لك

الإعلانات هي مصدر حياة موقعنا ، شكراً لتفهمكم